الرئيس الفلسطيني يرحب بزيارة إنفانتينو المرتقبة

من رئيس دولة فلسطين، محمود عباس، الدور الكبير الذي يقوم به الاتحاد الدولي لكرة القدم "FIFA" من أجل انهاء معاناة الرياضة الفلسطينية، وإيجاد حل نهائي للمشاكل التي تواجه عناصر اللعبة، جراء الانتهاكات والجرائم المتواصلة التي يقترفها الاحتلال الصهيوني بحقهم.

وقال أبو مازن خلال استقباله، في مقر الرئاسة، بمدينة رام الله، مساء الجمعة، للجنة الفيفا المكلفة بالإشراف على إنهاء معاناة الرياضة الفلسطينية، برئاسة الوزير الجنوب إفريقي، طوكيو سيكسويل، إن الرياضة لها دور كبير في صناعة السلام وخلق المزيد من أشكال النجاح والتميز لدى الشباب في الوقت الذي تعاني فيه المنطقة من الصراعات والحروب والتطرف.

وأشار إلى أن الممارسات والانتهاكات التي تواصل سلطات الاحتلال ارتكابها بحق الرياضيين الفلسطينيين، تأتي كدليل واقعي للنية المسبقة لديها لمنع أي تطور أو تقدم في المسيرة الرياضية الفلسطينية التي تشهد نجاحات كبيرة بالرغم من الظروف القاهرة التي تحيط بها.

وجدد الرئيس تأكيد والتزام القيادة الفلسطينية، للعمل بشكل جماعي من أجل انهاء تلك المشاكل التي تواجه الحركة الرياضية الفلسطينية، بما يضمن القضاء على كل أشكال التميز والعنصرية بحق عناصر اللعبة في فلسطين، وضمان حريتهم أسوة بكل رياضيي العالم.

واختتم أبو مازن لقائه بالوفد بترحيبه بالزيارة المرتقبة للسيد جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، مؤكدا أن تلك الزيارة سيكون لها أهمية كبيرة على صعيد الدفع من أجل انهاء تلك المعاناة التي يعيشها الرياضيون الفلسطينيون بشكل يومي.