آلاء الشيخ موهبة في التصميم قادمة : خرجت من بدو لتقول انا قادرة على صناعة ذاتي وتحقيق حُلم أردته

منتصر العناني- كثيرة مواهبنا الفلسطينية المبدعه ولا حصر لها منها ما تسير بإتجاه العمل الدؤوب لتنقذ ذاتها بجهد ذاتي أو تجد الدعم كله لتنمية موهبتها نحو مستقبل وطموح تبحث عنه في كل موقع ليكون لهذه الموهبة صورة مستقلة تعمل للون ارادته فيما هناك مواهب فلسطينية مبدعه غير قادرة على الظهور او لم تجد الدعم لتحكي قصة موهبه رائعه بحاجة لرفد ودعم حتى تحقق ما ارادته بقوة.

الطالبة آلاء الشيخ من بلدة بدو في محافظة رام الله والبيرة طالبة تدرس الأدب الأنجليزي في جامعة القدس المفتوحه لكن وجدت لنفسها مكانا في قاعدة الشمس لكن هذه الشمس مغطاة امامها بساتر عدم الاهتمام وقلة الدعم والتشجيع , لكن آلاء الشيخ وقفت امام مفترق لتصر على الأستمرارية او الهروب , لكن طموحها اكبر من الأنهزامية فبادرت لأن ترسم وتحقق من نفسها مكانا متقدما لتعشق الرسم والتصميم في حياتها والصور المرافقة اكدت ان الموهبة القادمة والواعده آلاء الشيخ خرجت من بلدة بدو لتُقيم في قراءتها لوحات وتصماميم رائعه في عالم الأزياء  هي تحكي انها ستبقى مبادرة نحو الصعود لقمة الجبل وتحقيق ما يمكن ان يصفه البعض بأن رسالتها متواصلة نحو عناق شمس الموهبة وتحقيق مزيد من النجاحات , لا تكتفي بهذا القدر بل ترسم على خسب الزيتون وفي عالم الديكور لها لمساتها

آلاء الشيخ وقفت على بوابة التحدي لتحطم كل الإنهزاميين لتقول لن استسلم ابدا وسأواصل مشواري نحو التصميم واحلم بالكثير والشيخ التي تملك من العمر عشرون عاما وتقول اليوم وبهذا الفخر الذي اعمل به سأرفع راية التحدي والتصميم ليكون تصميمي مميز ولي لون خاص بي لا يمكن نسيانه وانا قادرة على صناعة المستقبل الذي احبه واعشقه وعنواني اشكر كل من دعمني ووقف معي في هذه الصورة دفعي بإتجاه موهبتي والنهوض بها ,

الشيخ الموهبة تتطلع لحلم اكبر واوسع في أن تكون سفيرة للرسم المميز وتحمل شارة الوسام والفخر لان أكون ممثلة لفلسطين في عالم الشهرة والتميز والكل يشار لي بالبنان واصبح ما اريد اشكرك الاعلامي منتصر العناني على دعمك لهذه المواهب الصاعدة لأنها مستقبل البلد وأن لا يتوقف ذلك بهذه المساحة بل دعم كل الموهوبين في فلسطين وهم كثر ولكن الأغلب غير مكتشف فمهمتكم العمل بإبرازها حتى تجد لذاتها حضور قادرة على العطاء واخراج الثروة الهامة والمخزون الكبير لمواهبنا وشكرا لكم على اعطائي هذه المساحة لعرض وتقديم موهبتي واتمنى من المؤسسات الفلسطينية دعم هذه المواهب والوقوف  بجانبها لاستمرارية انجازاتها التي هي فخر لنا جميعا .