العالول: نقبل بحل الدولة الواحدة وإدارة ترامب تدرس ملف الصراع

أعرب محمود العالول، نائب الرئيس محمود عباس في قيادة حركة "فتح"، عن القبول بحل الدولة الواحدة شريطة أن يعيش فيها الجميع على قدم المساواة، ولكنّه أكد أن إسرائيل لن تقبل بذلك.

وقال في مقابلة مع صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، "لا نتسرع باتخاذ الأحكام على الشكل. فحلّ الدولة الواحدة مثلاً، إذا كان بشروط إسرائيلية، أي دولة واحدة ونظام تمييز عنصري، فهذا مرفوض. وموضوع الدولة الواحدة نحن أوّل من طرحه، قلنا دولة ديمقراطية تعيش فيها كل المكونات الموجودة على هذه الأرض".

وأضاف: "الدولة الواحدة التي نتحدث عنها تاريخيًا، هي الدولة الديمقراطية التي يعيش فيها الجميع على قدم المساواة، نعم مقبول. لكن، نحن نعرف أن إسرائيل لن تقبله… لا يمكن أن يوافقوا. هم يريدون دولة نقية في يهوديتها، لذلك يطالبوننا بالاعتراف بالدولة اليهودية. الدولة الواحدة طرحناها سابقًا ولا توجد مشكلة، نحن نقبل بشروطنا".

وردًا على سؤال حول الموقف الفلسطيني تجاه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قال: "سياساته مخالفة تمامًا لكل السياسات الأمريكية السابقة. لذلك نحن أمام حالة غامضة. هناك مقدمات محبطة، لكن ما نقوله نحن، هو أننا نبذل جهدًا، وما زلنا نبذل جهودًا مختلفة لتجاوز ذلك".

وأضاف :"نتواصل معه ومع إدارته. نحن أرسلنا لهم مباشرة، وعبر القيادات العربية أيضًا… يقولون إنهم يدرسون الملف. لم تتضح لدينا حتى الآن كيف ستكون السياسة الأمريكية خلال الفترة المقبلة".

المصدر: القدس دوت كوم