الحمد الله: نقف مع أهلنا في تجمع الخان الأحمر في وجه التهديدات بالهدم والتهجير ونجدد التزامنا بدعم صمودهم

قال رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله: "باسم القيادة الفلسطينية والحكومة وأبناء شعبنا نقف اليوم مع أهلنا في تجمع الخان الأحمر، هذا التجمع الذي يواجه ويلات الاحتلال، والتي كان آخرها إخطارات هدم بحق المدرسة هناك و42 منشأة، ونطالب كافة الدول الفاعلة خاصة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في هذا الوقت الذي تقضي فيه إسرائيل على حل الدولتين وتتجاوز كافة الخطوط الحمراء، العمل العاجل لوقف عمليات الهدم التي من الممكن أن تتم في أقرب وقت، ونطالب مجلس الأمن بتوفير الحماية الدولية العاجلة التي نصر عليها الآن أكثر من اي وقت".

 

جاء ذلك خلال تفقده اليوم الخميس لتجمع الخان الأحمر شرقي القدس المهدد بالهدم والإزالة، برفقة محافظ القدس ووزير شؤونها عدنان الحسيني، ووزير التربية والتعليم صبري صيدم، ورئيس هيئة الجدار والاستيطان وليد عساف، وعدد من القناصل والسفراء.

 

وأضاف رئيس الوزراء: "لن نقبل بفلسطين إلا كدولة مستقلة كاملة السيادة والقابلة للحياة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وإذا ما استمرت إسرائيل في استيطانها في منطقة E1 سيتم عزل القدس وتقسيم الضفة الغربية إلى قسمين، ولن تكون هناك دولة فلسطينية مستقلة ومتواصلة".

 

وتابع الحمد الله: "نحذر إذا ما حدث أي شيء في هذه المنطقة من استيطان، هذا سيكون نهاية حل الدولتين، ولن نستطيع الحديث عن دولة متواصلة جغرافيا، وعلى الأسرة الدولية التحرك الفاعل والعاجل لإنقاذ الدولة الفلسطينية".

 

وأردف رئيس الوزراء: "القيادة والحكومة ستوفر كافة احتياجات المنطقة وكافة المناطق والتجمعات البدوية التي يبلغ عددها 46 تجمعا يسكنها أكثر من 7 آلاف مواطن، عبر كافة الجهات والوزارات المعنية، ونبذل كافة الجهود لمنع أي هدم وإزالة في المنطقة".