بالفيديو.. طولكرم : قصور كور : حجارة حية تنطق بالتاريخ وتنتظر الإستثمار السياحي

 همسة التايه : لم تعد القصور التاريخية التي تحتضنها قرية كور  جنوب مدينة طولكرم كسابق عهدها، بعدما هجرها أهلها لسنوات طويلة، حيث أصبحت تعاني الإهمال والتهمييش رغم أنها تمثل حقبة تاريخية هامة

تستحوذ كور على 11 قصراً تاريخياً صممت من الخارج على شكل قلاع عسكرية محاطة بأسوار للحماية، وتزينها من الداخل زخارف وأقواس من الطراز القديم، بعضها لا يزال قائماً، والبعض الآخر تهدمت أجزاء منه بفعل عوامل الطبيعة.

رئيس مجلس قروي كور، عزمي الجيوسي يقول لـ"وطن للأنباء" هذه القصور "مهملة" بدرجة كبيرة ولم تعد كسابق عهدها"، مناشدًا وزارتي السياحة والحكم المحلي بضرورة العمل على توفير ممولين ومستثمرين، لإعادة ترميمها وتحويلها لمعلم سياحي ".

من جهته، يؤكد مدير مديرية السياحة والآثار في محافظتي طولكرم وقلقيلية، مفيد صلاح، أن شواهد وآثار كور تدل على أنها تعود للفترتين الرومانية والبيزنطية، مشيرًا إلى أن القصور تعتبر مركزًا لحكم "آل جيوس" في أواخر عهد الدولة العثمانية".

ولفت إلى أن وزارة السياحة والآثار قامت في العام (2004) بتنفيذ مشروع تدعيم لثلاثة قصور تم تطويرها وتدعيمها والنهوض بها.