قتيلان و4 اصابات في جرائم إطلاق نار في الناصرة بالداخل المحتل

قتل شخصان، مساء اليوم السبت، جراء جريمة إطلاق نار في حي بير الأمير في مدينة الناصرة.

والقتيلان هما شادي حواجة (33 عاما) من يافة الناصرة، ونزار غزالين (36 عاما) من الناصرة، وأصيبا في حي بير الأمير في الناصرة بأعيرة نارية أثناء تواجدهما أمام مدخل منزل في الحي، ونقلا على إثرها للمستشفى الإنجليزي في المدينة، وتم الإعلان عن وفاتهما فور وصلهما إلى المستشفى.

وقال شهود عيان لـ'عرب 48' إن شجارا وقع عند دوّار 'البيغ' في المدخل الجنوبيّ لمدينة الناصرة، بين القتيلين وآخرين لم تحدد هويتهم، قبل وقت قصير من جريمة إطلاق النار.

هذا وقالت الشرطة الاسرائيلية إن الجريمة أُرتكبت على خلفية جنائية، وإنها تعمل على جمع تفاصيلها وملابستها.

وخيمت أجواء من الحزن على الناصرة ويافة الناصرة في أعقاب جريمة القتل المزدوجة.

وفي جريمة منفصلة، أصيب، مساء أمس، ثلاثة أشخاص بجراح متفاوتة في جسر الزرقاء، وذلك إثر تعرّضهم لإطلاق نار.

ونقل المصابين إلى مستشفى هيلل يافة في الخضيرة، ووصفت حالة أحدهم (15 عاما) بالخطيرة، بينما قدرت حالة المصابين الآخرين (12 و17 عاما) بالمتوسطة.

ووفقا للتحريات الأولية للشرطة فإن الإصابات ناتجة عن إطلاق مجهول للنار باتجاه ساحة منزل أحد سكان جسر الزرقاء، ولاذ الجاني بالفرار.

جريمة ثالثة في النقب

وفي جريمة ثالثة وقعت مساء اليوم، أصيب شخص (26 عاما) بأعيرة نارية في النقب، وعمل الطاقم الطبي على تقديم الإسعافات الأولية للمصاب الذ وصفت جراحه بالمتوسطة.

ونقل المصاب لاستكمال العلاج في مستشفى سوروكا في بئر السبع.

ويشهد عام 2017 الجاري ارتفاعا حادا في معدل الجريمة في المجتمع العربي والتي تصل إلى 7.4 أضعاف المعدل في المجتمع اليهودي، كذلك، فإن نسبة إلقاء القبض على الجناة في المجتمع اليهودي، أعلى بسبعة أضعاف من الاعتقال في المجتمع العربي، طالما أن القضية جنائية بين عرب، ما يؤكد تقاعس الشرطة الاسرائيلية عن أداء واجبها عندما يتعلق الأمر في جرائم داخل المجتمع العربي.