نتنياهو يتعهد ببناء تجمع استيطاني جديد لمستوطني “عامونا”

تلفزيون الفجر الجديد | رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الخميس، بأنه سوفي يفي بوعده ببناء منازل جديدة للمستوطنين الإسرائيليين الذين تم إخلاؤهم قبل تصويت متوقع من مجلس وزرائه الأمني المصغر.

وقال نتنياهو إنه وعد في البداية "بأننا سنبني مجتمعا جديدا" للمستوطنين في عامونا، وهي بؤرة استيطانية في الضفة الغربية على بعد نحو 20 كيلومترا شمال القدس، مضيفا "سنحافظ (على هذا الوعد) اليوم".

وتم هدم عامونا الشهر الماضي، بعد أن قضت المحكمة العليا الإسرائيلية بأنها بنيت بشكل غير قانوني على أراض خاصة مملوكة لفلسطينيين.

ومن المقرر أن يتم إطلاع حكومة نتنياهو الأمنية المصغرة، مساء اليوم الخميس، على محادثات رئيس الوزراء الإسرائيلي الأحدث مع إدارة ترامب.

وكانت تصريحات نتنياهو، التي جاءت قبل اجتماع مع الرئيس السلوفاكي، اندريه كيسكا، تؤشر على أن الحكومة ستصوت على الأرجح على إصدار تصريح لبناء تجمع استيطاني جديد لسكان عامونا.

وقالت متحدثة باسم منظمة "السلام الآن" المعنية بحقوق الإنسان، إن بناء مثل هذا التجمع سيكون أول إنشاء رسمي تقوم بها الحكومة لمستوطنة جديدة في الضفة الغربية منذ عام .1992

وازدادت أعداد المستوطنات في هذه الأثناء، من خلال توسيع المواقع الاستيطانية القائمة بالفعل، أو من خلال إضفاء الطابع القانوني بأثر رجعي على ما هو قائم.

وقال مكتب نتنياهو إن الأخير التقى مع جيسون جرينبلات، الممثل الخاص للرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمفاوضات الدولية، في وقت سابق من هذا الشهر حيث تمت مناقشة بناء المستوطنات.

ويعيش حوالى 600 ألف إسرائيلي في أكثر من 200 مستوطنة في الضفة الغربية والقدس الشرقية. وتعتبر المستوطنات عقبة رئيسية أمام التوصل إلى تسوية سلمية مع الفلسطينيين ويعتبرها المجتمع الدولي غير قانونية