اكاديمية القدس للبحث العلمي تطلق نداءها الاول لدعم البحوث والمشاريع العلمية في الوطن العربي

منتصر العناني- أطلقت أكاديمية القدس للبحث العلمي نداءها الاول لدعم الأبحاث والمشاريع العلمية، استجابة لرؤيتها في احداث نهضة علمية في العالم العربي.

وفي بيان صحفي صدر عن الاكاديمية صرح رئيس مجلس ادارتها أ. الدكتور اخليف الطراونة انه نظرا لأهمية البحث العلمي في المجتمعات الإنسانية ودوره الرئيس في رفد المجتمع بالمعرفة وقدرته على حل المشكلات على اختلاف أنواعها فإن أكاديمية القدس تؤكد على دعم الباحثين والعلماء من مختلف التخصصات العلمية من خلال توفير الدعم المادي المناسب للقيام بأبحاثهم بشكل تعاوني مع نظراءهم من الاردن وفلسطين بشكل خاص. إضافة  للابحاث المتعلقة في محورها الاول بالهندسة الجينية والخلايا الجذعية وفي المحور الثاني بابحاث الطاقة والغذاء والمياه إضافة  للأبحاث الاقتصادية الهادفة لتحسين مستويات المعيشة للمواطن العربي في ظل التحديات الراهنة التي تواجه المنطقة العربية.

 

مع التأكيد على تواضع مخصصات الانفاق على البحث العلمي في البلدان العربية مقارنة مع ناتجها القومي فضلا عن غياب الشراكة والتعاون ما بين هيئات ومؤسسات البحت خصوصا في الجامعات والقطاع الخاص الامر الذي ادى الى ضعف المعرفة العلمية التي لها دور كبير في التنمية التكنولوجية.

في نفس السياق صرح منيب المصري رئيس مجلس إدارة مؤسسة منيب رشيد المصري للتنمية انه يجب العمل بشكل مكثف على التنمية الاقتصادية في فلسطين و الاردن و التركيز على زيادة الانتاج الاجمالي الذي بدوره يؤدي الى تحسين الوضع المعيشي للمواطن من خلال الإبداع و الابتكار و تطوير التكنولوجيا. و من اجل ذلك يحب العكل على تطوير البحث العلمي و الاستثمار في العقول و العمل على تصدير المعرفي بدلاً من استهلاكها.

وأعرب عضو مجلس ادارة الاكاديمية / رئيس الجامعة الأردنية أ. الدكتور عزمي محافظة عن فخر الجامعة واعتزازها بالشراكة مع الاكاديمية في إطلاق النداء الاول الذي يمثل فرصة حقيقية وكبيرة للباحثين للحصول على الدعم المتميز الذي يمكنهم من انجاز اجراء بحوثهم من دون معيقات مالية. واكد محافظة ان الجامعة الاردنية ستستقطب الباحثين من خلال مركز الخلايا الجذعية التابع لها في محور الخلايا الجذعية والهندسة الوراثية لافتا الى توفر اجهزة ومعدات بحثية طبية متقدمة ومتطورة تمكن الباحثين من القيام باجراء ببحوثهم على الوجه الامثل.

 

بدوره أشاد نائب رئيس مجلس ادارة الاكاديمية / رئيس جامعة القدس أ. الدكتور عماد ابوكشك بالتعاون مع الجامعة الاردنية ومؤسسة منيب المصري للتنمية لفتح الآفاق امام الباحثين الفلسطينين من انجاز بحوثهم العلمية التي لها دور في احداث نهضة وتطور مجالات الحياة العربية لافتا الى ان جامعة القدس ستتولى استقطاب الابحاث المتعلقة بالطاقة والمياه والغذاء في مركزها العلمي المتخصص في هذه الحقول التنموية. واضاف ابو كشك ان الجامعة تدعم وتشجع الباحثين على التعاون والتواصل مع نظرائهم الاردنيين والعرب والاجانب في سبيل التقدم بمقترحات بحثية متميزة.

 

من جانبه اكد عضو مجلس ادارة الاكاديمية / ممثل المجموعة الهندسية (Edgo ) السيد عمر المصري بأن رسالة الاكاديمية انبثقت من رسالة مؤسسة منيب المصري للتنمية بضرورة التوجه نحو البحث العلمي الذي يخدم اغراض التنمية العربية الشاملة ولايجاد الحلول المناسبة لمشاكل القطاعات المختلفة لا سيما في فلسطين والاردن عوضا عن الاستهلاك المعرفي الذي اصبح الطابع الذي يغلف العملية الاكاديمية والعلمية  والمعرفية في العالم العربي .

 

وثمن المصري التعاون والشراكة مع الجامعتين الاردنية والقدس لدورهما في انجاح رؤية وتطلعات الاكاديمية من خلال توفير الدعم اللوجستي والبنية التحتية لتهيئة الظروف المشجعة للعلماء والباحثين المهتمين بالحلول غير التقليدية للمشاكل التي تعاني منها القطاعات الصناعية والطبية والخدمية في العالم العربي.

 

ووفقا للمدير التنفيذي للاكاديمية الاستاذ الدكتور زعبي محمد الزعبي فان النداء الاول سيوفر دعما ماليا متميزا يعد الأعلى بين المؤسسات المانحة محليا بقيمة (375) ألف دينار أردني موزعة على المجالات البحثية الثلاث حيث خصص (200) ألف دينار للابحاث المتعلقة بالخلايا الجذعية والهندسة الوراثية و(150) ألف دينار لابحاث الطاقة والزراعة والمياه والغذاء في حين خصص مبلغ (25) ألف دينار للأبحاث الزراعية.

 

ونوه الزعبي الى انه قد يخصص كامل الدعم لبحث واحد إذا كان يحتاج لذلك نظرا لقيمته التطبيقية او يوزع مناصفة بين باحثين اثنين إذا تبين اهمية وقوة البحثين المقدمين للنداء الاول.

 

وقال الزعبي ان مجلس ادارة الاكاديمية قد حدد آخر موعد لاستلام ملخصات البحوث مطلع شهر تموز من العام الحالي 2017 لافتا الى ان تقديم طلبات المشاركة تتم من خلال الموقع الالكتروني للأكاديمية:

 

‏www.alqudsacademy.com ) )

 

واختتم الزعبي حديثه بان العام المقبل سيشهد زيادة في الدعم المالي من قبل الأكاديمية إذا تبين وجود اقبال على النداء الأول، مشيرا في هذا السياق الى ان اجراءات تقييم البحوث ستتم بالشراكة مع الجامعة الامريكية في بيروت وضمن اعلى معايير العدالة والشفافية.

الجدير بالذكر ان أكاديمية القدس للبحث العلمي انبثقت عن وقفية القدس التي أسستها مؤسسة منيب رشيد المصري للتنمية وهي هيئة غير ربحية تهدف الى دعم الباحثين العرب خصوصا الاردنيين والفلسطينيين لتعزيز دورهم في الاسهام بالنهضة العلمية والاقتصادية للوطن العربي

يشار بأنها ستكون لديها طاقة كبيرة ومستقبل واعد في مجال رفد هذه الطاقات في صورة التعزيز المشترك الذي يؤتي اكله في النهضة المطلوبة للاردنيين  والفلسطينين على حد سواء