وطنيون لانهاء الانقسام يشجبون قرار الحكومة بخصم 30% من رواتب الموظفين

تلفزيون الفجر الجديد | قال حراك وطنيون لانهاء الانقسام، انه تفاجئ كما فوجئ شعبنا والكل الوطني الفلسطيني بـ"قرار غير مسؤول صادر عن حكومة الوفاق الوطني برام الله , بخصم ما يزيد عن 30% من رواتب موظفي قطاع غزة فقط التابعين للسلطة الوطنية دون سواهم من زملائهم الموظفين الاخرين في السلطة , وبناءً عليه تداعت سكرتاريا".

ودعا حراك "وطنيون لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة " في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة لاجتماع طارئ لمناقشة دلالات هذا القرار سياسياً و قانونياً ، و ليس فقط مالياً على أهمية ذلك سيما في ظل تردي الأوضاع الاقتصادية و ارتفاع معدلات البطالة بفعل الحصار الجائر ضد القطاع ، وخاصة تداعياته الخطيرة على وحدة شعبنا ومستقبل قضيته الوطنية .

وشجب الحراك هذا القرار وادانه  باعتباره قرار يعمق الانقسام القائم في الساحة الفلسطينية ويرسخه ، كما رأت السكرتاريا العامة لحراك وطنيون في هذا القرار بأنه يخدم التوجهات والرؤى التي ينادي بها البعض لفصل قطاع غزة عن جسم الوطن  ، كما أنه يدفع الأوضاع بصورة متسارعة نحو الانفصال الدائم بين شطري الوطن , وبين جناحي الدولة الفلسطينية المنشودة على حدود الرابع من حزيران 1967م ، ولذلك تؤكد السكرتاريا العامة لحراك وطنيون رفضها المطلق لقرار الحكومة فيما يتعلق بالخصومات، وتطالب بمعالجة الأزمة المالية من منظور وطني شامل , بما يشمل كل الموظفين التابعين للسلطة الوطنية دون تخصيص لأي منطقة  دون سواها.

واكدت سكرتاريا وطنيون على رفضها المطلق لكل المحاولات التي تسعى لفصل قطاع غزة الحبيب خدمة لمشاريع غير وطنية تهدد وحدة شعبنا ، وأعلنت السكرتاريا تمسكها الثابت بضرورة انهاء الانقسام البغيض , ورفضها التام لكل السياسات والاجراءات التي تهدد وحدة شعبنا وقضيته الوطنية العادلة ، وتطالب سكرتاريا وطنيون لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة بالعودة عن هذا القرار المشؤوم فورا ، وتعيد للموظفين حقوقهم كاملة، كما تدعو السكرتاريا كل القوى الوطنية والاسلامية لاتخاذ موقف حازم ضد هذه المجزرة التي تكرس الانقسام وتعززه،  وتنال من وحدة شعبنا و متطلبات صموده , كما تطالب السكرتاريا باتخاذ خطوات عملية وفعاليات ميدانية متواصلة رفضاً لهذا القرار الجائر وتعلن تمسكها بوحدة شعبنا الفلسطيني في كل مكان .