الاحتلال يحتفل بنصف قرن على احتلاله

تلفزيون الفجر الجديد | في حديثه في الاجتماع الاسبوعي لمجلس الوزراء الامني المصغر (الكابينيت)، سلط نتنياهو الضوء على ان اسرائيل ستحتفل بمرور خمسين عاما على احتلالها الضفة الغربية وقطاع غزة  والجولان اضافة الى القدس، كما اثنى على ما أسماها "الدوافع الاخلاقية" وراء الضربة الامريكية لسوريا خالصا الى تهنئة الشعب اليهودي بعيد الفصح مشيدا بالجيش.

وقد ابلغ نتنياهو الوزراء ان الكابينيت سيوافق على قرار بالاحتفال بمرور خمسين عاما على ما أسماه " تحرير يهودا والسامرة ومرتفعات الجولان". وفي افتتاحه للاجتماع الاسبوعي اضاف " اننا سنحتفل بتحرير القدس". وقد وصف نتنياهو حرب عام 1967 حيث هزمت اسرائيل جيوش عدد من الدول العربية كانت مستعدة لمهاجمة دولة محاصرة  حتى الاستسلام بانها " احدى اعظم انتصارات اسرائيل في التاريخ".

واضاف: " لقد اعادت الحرب لنا اجزاء من وطننا وغيرت بشكل كامل وضعنا الاستراتيجي ، سوف نحتفل بالذكرى بسلسلة من النشاطات".

وبدأ بعدها ملاحظاته بالثناء على ترامب والدعم الكامل لادارته في قرارها بتسديد ضربة الى سوريا ردا على ما زعمه ان بشار الاسد قد قصف بالسلاح الكيماوي وقتل عديد المدنيين بما فيهم اطفال.  واضاف: " لقد فعلوا ذلك لاسباب اخلاقية وتحت تأثير المشاهد الجارحة في ادلب  كذلك لتوضيح ان هناك ثمن لاستخدام السلاح الكيماوي".

واعاد نتنياهو التذكير بالالتزام الدولي عام 2013 بتدمير مخزون السلاح الكيماوي السوري كله، هذا الالتزام حسب رأيه يحتاج الى استكمال. وقال: " نحن ندعو المجتمع الدولي لاستكمال عمله، وهذه فرصة للتعاون الامريكي الروسيب في هذه المنطقة" واستمر قائلا: " هذا العمل يجب ان يستمر واسرائيل ترعى الجرحى السوريين كجزء من جهد انساني، وسوف نستمر في ذلك".

احد المواضيع الرئيسية على جدول الاعمال في الاجتماع كان موضوع كيفية مواجهة اسرائيل لهجوم كيماوي، اضافة الى كيفية استقدام الاطفال السوريين الجرحى في الهجوم الكيماوي من مخيمات تركيا الى اسرائيل. وبقي الموضوع السوري محتلا المكان الاهم في الاجتماع لسبب آخر وهو تقديم وزير الداخلية ارييه درعي اقتراحا باستيعاب اسرائيل ل100 طفل سوري يتيم.

ورغم ان الفكرة حتى الان لم تنجح في استقطاب وزراء آخرين ، خوفا من ان الخطة يمكن ان تعطيهم حق الاقامة باللجوء في اسرائيل.

عن يديعوت، ترجمة جبريل محمد