تفاصيل ام القنابل التي القتها امريكا لاول مرة على افغانستان

تلفزيون الفجر الجديد | اكد مسؤولون في البنتاغون الضربة الجوية على محافظة نانجرهار شرق افغانستان، وقالوا ان الضربة هي الاكبر من نوعها، اذ يصل وزن القنبلة حوالي 21 الف باوند من المتفجرات تم القاؤها خلال الحرب في افغانستان.

وقال ناطق باسم وزارة الدفاع الامريكية ان طائرة من نوع MC-130 القت قنبلة من نوع GBU-43 عند الساعة السابعة  مساء بتوقيت كابول، مضيفاً "هذا السلاح معروف لدى القوات الجوية الامريكية باسم  MOAB ( ام القنابل) والمخصصة لاحداث انفجار مدمر ضخم."

وقال آدم ستامب الناطق باسم البنتاغون ان القنبلة قد القيت على مغارة مركبة يعتقد انها تستخدم من قبل داعش في منطقة آخن من محافظة نانجرهار والقريبة من حدود باكستان.

وقال البنتاغون ان العملية استغرق تخطيطها شهورا  لكنهم لم يقدموا معلومات ما اذا كانت العملية قد خطط لها في عهد اوباما، لقد تواجدت الطائرة التي القت القنبلة في افغانستان قبل المهمة ، ولحتى الان لا يوجد حديث او تقدير عن قتلى مدنيين.

واضاف "ام القنابل طورت اساسا قبل الحرب على العراق  وتم تجريبها عام 2003."

يشار الى ان قنبلة "الولد الصغير" التي القيت على هيروشيما نهاية الحرب العالمية الثانية  بلغ وزنها 15 الف طن من التي ان تي ، اما هذه القنبلة فتزن 11 الف طن.

ويقول المقدم المتقاعد ريك فرانكونا لسي ان ان ،"هذا الانفجار سوف يكون مثل الانفجار النووي بالنسبة لاي شخص قريب من المنطقة". اما الجنرال مارك هيرتلنج فقال للاذاعة ان " القوات الجوية يجب ان يكون لها هدف جيد  ما دامت قد اقدمت على ذلك ،، فبالعادة فان مدفعية صغيرة يمكن ان تفي بالغرض".

وقد عرفت هذه المنطقة النائية والحدودية مع باكستان  كمستنبت لداعش  وتعرف بخراسان.