“يديعوت”: جيش الاحتلال يحقق في اعتقال مستعربين في نابلس

 ذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" انه خلال عملية كانت تنفذها قوة من المستعربين في وحدة دوفدفان، في مدينة نابلس، مساء امس السبت، تم كشفها من قبل الشرطة الفلسطينية، واطلق سراحها بعد تدخل جهات اسرائيلية وفلسطينية رفيعة.

والحديث عن جنديين من الوحدة، تم ايقاف سيارتهما للفحص من قبل قوة من الشرطة الفلسطينية التي اشتبهت بهما خلال سفرهما على شارع حي رفيديا في المدينة، بالقرب من جامعة النجاح.

وكان المستعربان في ذلك الوقت يقومان بعمل عسكري، وبعد وقوع مواجهة عنيفة مع افراد الشرطة الفلسطينية الذين اكتشفوا بأنهما من وحدة المستعربين في جيش الاحتلال الاسرائيلي، تم اقتيادهما الى محطة الشرطة الفلسطينية في المدينة. وفور اعتقالهما تدخل ضباط كبار من جيش الاحتلال ومسؤولين من الامن الفلسطيني. ومن خلال التنسيق مع الادارة المدنية في الضفة الغربية وصلت قوة من الجيش الى مدخل نابلس فسلمتها قوات الامن الفلسطينية الجنديين.

وقد انتهى الحادث كله خلال ساعة، ولم يكن المستعربين بحاجة الى أي علاج طبي، وتم اعادة السلاح والسيارة واجهزة الاتصال للجيش.

وتم نقل المستعربين الى مقر قيادة التنسيق والارتباط في منطقة نابلس، حيث تم اجراء تحقيق اولي. وقد كشف هذا الحادث الخطير جزء من طرق العمل السرية للوحدة التي تعمل سرا في المناطق.

وذكرت الصحيفة أن الجيش سيواصل خلال الفترة القريبة التحقيق في الحادث الذي كان يمكن ان ينتهي بنتائج قاسية جدا. وسيتم فحص لماذا وصلت قوة دوفدفان لوحدها الى المكان.