ليلة صاخبة في السعودية .. اعفاء وزراء من مناصبهم وسلسلة تغييرات طالت كبار المسؤولين

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز في ساعة متأخرة من مساء اليوم السبت، سلسلة من الاوامر الملكية شملت إعفاء عدد من الوزراء من مناصبهم وتعيين خلفا لهم، اضافة الى اجراء سلسلة تغييرات طالت قيادات في الدولة وامراء المناطق.

وبموجب الأوامر الملكية التي أذاعها التلفزيون السعودي ووكالة الانباء السعودية الرسمية، قرر الملك سلمان بن عبد العزيز إعفاء وزير الثقافة والإعلام عادل الطريفي من منصبه وتعيين الدكتور عواد بن صالح العواد خلفا له.

كما أمر العاهل السعودي بإعفاء وزير الاتصالات وتقنية المعلومات محمد بن إبراهيم السويل من منصبه وتعيين المهندس عبد الله بن عامر السواحه خلفا له.

وقرر الملك سلمان إعفاء وزير الخدمة المدنية خالد العرج من منصبه "بسبب تجاوزات تضمنت استغلال النفوذ والسلطة"، وتشكيل لجنة وزارية للتحقيق معه.

كما أمر بتكليف عصام بن سعيد للقيام بعمل وزير الخدمة المدنية.

وبموجب هذه الاوامر الملكية، تم ايضا إعفاء الأمير عبدالله بن فيصل بن تركي بن عبدالله آل سعود سفير المملكة لدى الولايات المتحدة الأميركية من منصبه وتعيين الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود (نجل الملك) سفيراً للمملكة لدى الولايات المتحدة الأميركية بمرتبة وزير.

وتضمنت هذه الاوامر إعفاء كل من الأمير عبدالله بن مساعد بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للرياضة وتعيين محمد بن عبدالملك آل الشيخ بدلا عنه.

وقضت الاوامر الملكية باعفاء الفريق ركن عيد بن عواض بن عيد الشلوي قائد القوات البرية من منصبه وتعيينه مستشارا لوزير الدفاع وترقية ‏فهد بن تركي بن عبد العزيز إلى رتبة فريق وتعيينه قائدًا للقوات البرية السعودية.

وشملت الاوامر الملكية كذلك إعفاء الأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة حائل من منصبه وتعيين الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز آل سعود خلفا له بمرتبة وزير.

وقضت الأوامر الملكية بتعيين المهندس إبراهيم العمر محافظًا للهيئة العامة للاستثمار وتعيين الدكتور عبدالرحمن العاصمي نائبًا لوزير التعليم بالمرتبة الممتازة.

كما قضت بإنهاء خدمة الفريق الأول الركن يوسف بن علي الإدريسي، نائب رئيس الاستخبارات العامة.

وجاء في الاوامر الملكية ايضا :

إعفاء الأمير مشاري بن سعود بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة الباحة من منصبه وتعيين الأمير حسام بن سعود بن عبدالعزيز آل سعود أميراً لمنطقة الباحة بمرتبة وزير.

إعفاء الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد بن جلوي آل سعود أمير منطقة الحدود الشمالية من منصبه وتعيين الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود أميرًا لمنطقة الحدود الشمالية بمرتبة وزير.

تعيين الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وزير دولة لشؤون الطاقة في وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية بمرتبة وزير.

تعيين الأمير عبدالرحمن بن محمد بن عبدالعزيز بن عياف آل مقرن أميناً عاماً لمجلس الوزراء بمرتبة وزير.

إعفاء الأمير عبدالله بن مساعد بن عبدالعزيز آل سعود رئيس الهيئة العامة للرياضة ورئيس مجلس إدارتها من منصبه.

تعيين الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز آل سعود نائباً لأمير منطقة عسير بمرتبة وزير.

تعيين الأمير سعود بن خالد بن فيصل بن عبدالعزيز آل سعود نائباً لأمير منطقة المدينة المنورة بالمرتبة الممتازة.

تعيين الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز آل سعود نائباً لأمير منطقة جازان بالمرتبة الممتازة.

تعيين الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز آل سعود نائباً لأمير منطقة الرياض بالمرتبة الممتازة.

تعيين الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبدالعزيز آل سعود نائباً لأمير منطقة القصيم بالمرتبة الممتازة.

تعيين الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود نائباً لأمير منطقة مكة المكرمة بالمرتبة الممتازة.

تعيين الأمير تركي بن هذلول بن عبدالعزيز آل سعود نائباً لأمير منطقة نجران بالمرتبة الممتازة.

تعيين الأمير أحمد بن عبدالله بن عبدالرحمن آل سعود محافظ الدرعية بالمرتبة الممتازة .

تعيين الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله الفيصل مستشاراً في وزارة الخارجية بالمرتبة الممتازة .

كما تضمنت الاوامر الملكية إعادة جميع البدلات والميزات المدنية إلى موظفي الدولة من مدنيين وعسكريين والتي سبق ايقافها قبل عامين نتيجة لتراجع اسعار النفط.

وتقرر وفقا لهذه الأوامر الملكية صرف راتب شهرين للمشاركين في الصفوف الأمامية في "عاصفة الحزم" و"إعادة الأمل" في اليمن.

كما تقرر تقديم اختبارات الطلاب لجميع المراحل قبل بداية شهر رمضان المبارك وإنشاء مركز باسم الأمن الوطني يرتبط تنظيميًّا بالديوان الملكي.

وشملت القرارات الملكية تعيين المهندس علي بن عبد الرحمن الحازمي محافظًا للمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة وتعيين أحمد بن عبدالعزيز الحقابي مديرا عاما للجمارك.

وداخليا قرر الملك سلمان إعادة جميع البدلات والمكافآت والمزايا المالية لموظفي الدولة من مدنيين وعسكريين، التي كانت قد تم إلغاؤها أو تعديلها أو إيقافها، إلى ما كانت عليه.

وأيضا صرف راتب شهرين للمرابطين على الصفوف الأمامية بالحد الجنوبي مع اليمن ضمن عمليتي عاصفة الحزم وإعادة الأمل، وتقديم الامتحانات الدراسية لما قبل شهر رمضان.