اسرائيل تؤكد مسؤوليتها عن قصف محيط مطار دمشق

أكد وزير الاستخبارات والنقل يسرائيل كاتس، صباح اليوم الخميس، مسؤولية إسرائيل عن القصف الذي وقع في محيط مطار دمشق فجر اليوم.

وقال كاتس في تصريح مقتضب له تناقلته وسائل إعلام عبرية "هذا الحدث متوافق تماما مع سياساتنا لمنع نقل أسلحة إلى حزب الله".

فيما نقل موقع يديعوت أحرونوت عن مصادر استخبارية تحدثت لرويترز أن القصف استهدف شحنات أسلحة وصواريخ متطورة كانت وصلت عبر طائرات تجارية وطائرات شحن من إيران إلى سوريا لنقلها إلى حزب الله.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الانسان في وقت سابق، عن وقوع انفجار "ضخم" في محيط مطار دمشق الدولي في وقت مبكر من صباح اليوم، دون تحديد السبب.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن "الانفجار ضخم وسمع صداه في دمشق"، مضيفا أن "النيران شوهدت في مكان الانفجار لكن السبب غير معروف لحد الآن".

إلى ذلك، أورد تلفزيون المنار التابع لحزب الله، أن الانفجار الذي وقع فجرا في محيط مطار دمشق استهدف "خزانات الوقود ومستودعا"، و"يرجح أنه ناجم عن ضربة جوية اسرائيلية".

وقال موقع التلفزيون "أفاد مراسل المنار بوقوع انفجار، فجر اليوم الخميس، في خزانات الوقود ومستودع بمحاذاة مطار دمشق الدولي يرجح أنه ناجم عن ضربة جوية اسرائيلية".

وأوضح الموقع أن "المعلومات الأولية" تتحدث عن "خسائر مادية فقط ولا خسائر بشرية".