نصر الله: إسرائيل خائفة من أي مواجهة مقبلة لأنها قد تكون داخل فلسطين المحتلة

تلفزيون الفجر الجديد | قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله عصر النكبة بالنسبة لشعوبنا قد انتهى.
وفي كلمة له في الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد القيادي في حزب الله مصطفى بدرالدين اعتبر نصر الله أن الإسرائيليين في السنوات الماضية شيدوا بعض الجدران وغيروا في الجغرافيا وأقاموا مواقع رصد، ولكن قبل أسابيع مواطن لبنان استطاع أن يخرق كل الإجراءات الإسرائيلية ويصل مشياً على قدميه إلى محطة الحافلات في كريات شمونه.
وقال السيد نصر الله "اكتشف الإسرائيليون كم أن مخابراتهم وإجراءاتهم ضعيفة وهشة، لذا قرروا تسريع بناء الجدار على الحدود اللبنانية"، وأضاف إن "بناء الجدار قرب الحدود دليل على هزيمة إسرائيل الساحقة وسقوط مشروع إسرائيل الكبرى"، معتبراً أنه "عندما تختبئ إسرائيل خلف الجدران في لبنان وغزة تصبح دولة عادية لا عظمى".
وأوضح السيد نصرالله أن إسرائيل خائفة وقلقة من أي مواجهة مقبلة، لأنها قد تكون في داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، وأنها "تهوّل بشن عدوان على لبنان منذ عشر سنوات ولا تنفذ كلامها"، داعياً اللبنانيين إلى أن يعيشوا حياتهم على نحو طبيعي وألا يخافوا من التهديدات الإسرائيلية.
وتحدث السيد نصرالله عن الإضراب عن الطعام الذي يخوضه الأسرى الفلسطنيون في السجون الإسرائيلية، متسائلاً هل سيمتلك الزعماء العرب الجرأة لمطالبة الرئيس الأميركي بحل قضية الأسرى؟ وهل سيكون للأسرى الفلسطينيين مكان في القمة العربية والإسلامية مع ترامب في السعودية؟، وقال "ننحني باحترام وتعظيم أمام إضراب الأسرى الفلسطينيين عن الطعام في السجون الإسرائيلية".
الميادين