البحرين: مقتل خمسة متظاهرين برصاص قوات الأمن في قرية شيعية

قُتل خمسة متظاهرين في بلدة الدراز الشيعية غرب المنامة الثلاثاء، عندما تدخلت قوات الامن البحرينية لفضّ اعتصام ينفذه محتجون مؤيدون لرجل دين، بحسب ما اعلنت السلطات التي تحدثت ايضا عن اعتقال 286 شخصا.

وتؤجج هذه الاحداث التوترات بين المتظاهرين الشيعة والسلطات السنية في المملكة الخليجية الصغيرة.

وتشهد بلدة الدراز غرب المنامة اعتصاما منذ نحو عام ينفذه محتجون مؤيدون للشيخ عيسى قاسم، اهم مرجعية للشيعة في البحرين، والذي خضع لمحاكمة غيابية بتهم فساد. ويقيم الشيخ قاسم في منزله في البلدة التي تتحكم الشرطة بمداخلها.

وأعلنت وزارة الداخلية البحرينية في بيان انها نفذت الثلاثاء "عملية أمنية بقرية الدراز بهدف حفظ الأمن والنظام العام وإزالة المخالفات القانونية التي كانت عائقا أمام حركة المواطنين وأدت إلى تعطيل مصالحهم".

وقالت في بيان آخر "وقعت في صفوف الخارجين عن القانون خمس حالات وفاة جاري التحقيق في أسبابها" خلال مواجهات اندلعت بعدما "تفاجأت بمقاومة من قبل عدد من الخارجين عن القانون والذين استخدموا القنابل اليدوية والاسياخ الحديدية والاسلحة البيضاء".

كما تحدثت عن اصابة 19 رجل باصابات متفرقة.

وألقت قوات الامن خلال العملية القبض على 286 شخصا، دون ان تؤكد ما اذا كانت قد تمكنت من ازالة الاعتصام بكامله. لكنها تحدثت عن "نجاح" العملية مشيرة الى انها استطاعت "إزالة كل ما يعطل مصالح المواطنين ويعيق حركتهم من حواجز وإغلاق للشوارع".

وأفاد شهود عند بداية العملية الامنية الى ان قوات الامن اطلقت النار والغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي باتجاه المعتصمين في محاولة لتفريقهم، بينما رد المتظاهرون بالقاء قنابل مولوتوف.

وفي وقت سابق كان مركز البحرين للحقوق والديموقراطية قد تحدث عن مقتل متظاهر واحد خلال العملية الامنية.

وأوردت منظمة العفو الدولية ان المتظاهر الذي قضى واسمه محمد زين الدين (39 عاما) اصيب في رأسه برصاص الخرطوش مؤكدة ان قوات الامن اصابت ايضا مئات الاشخاص واعتقلت 280 اخرين.

ودعت المنظمة الى تحقيق مستقل حول استخدام "مفرط للقوة" ضد متظاهرين سلميين.

في واشنطن، عبّر مسؤول في الخارجية الاميركية لوكالة فرانس برس عن "قلق" الولايات المتحدة داعيا "جميع الاطراف الى ضبط النفس".

واتهم الشيخ قاسم بأنه اودع في حساب شخصي عشرة ملايين دولار من اموال جمعها بشكل مخالف لاحكام القانون. وكان متهما ايضا بالاحتفاظ بمبالغ أخرى لديه وبشراء عقارات باكثر من مليون دولار.

والاحد حكمت محكمة في المنامة على قاسم بالسجن مدة سنة مع وقف التنفيذ بعد ادانته "بجمع الأموال بالمخالفة لأحكام القانون" و"غسل الأموال" التي تم جمعها، كما ذكر مصدر قضائي. كما حكمت عليه بدفع غرامة قدرها مئة الف دينار بحريني (265 الف دولار) و"مصادرة الأموال المتحفظ عليها".

وذكرت وكالة الانباء الرسمية ان النيابة تنوي استئناف الحكم.