ترمب يوضح: لم أحدد موعد الهجوم على سوريا

بعد اللغط الذي أثارته تصريحاته الأربعاء حول ضرب سوريا بالصواريخ الذكية، فضلاً عن تصريحات سابقة له أن الضربة قد تقع خلال يوم أو يومين، أوضح الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الخميس، أنه لم يحدد موعد الهجوم، مضيفاً أنه قد يكون وشيكاً أو غير وشيك على الإطلاق.

وقال في تغريدة على حسابه على تويتر : "لم أحدد أبداً تاريخ الضربة ضد سوريا. قد تكون وشيكة أو لا. بكل الأحوال الولايات المتحدة الأميركية، تحت إدارتي، نفذت عملاً رائعاً بتخلصها من داعش، فلم لا تشكروننا. أين عبارة "شكراً أميركا؟".

وأتت تغريدات ترمب، الخميس، وسط استنفار عسكري في محيط سوريا بعد أن هدد سابقاً بضربات صاروخية ضد مواقع عسكرية في سوريا.

وهدد، الأربعاء، بضربات صاروخية ضد سوريا. وتوجه عبر تغريدة على حسابه على تويتر إلى موسكو قائلاً: "استعدي يا روسيا الصواريخ قادمة". وأضاف في نفس التغريدة: "روسيا تعهدت وتوعدت بإسقاط أي صواريخ أميركية تستهدف سوريا، فاستعدي يا روسيا لأن صواريخنا قادمة، وستكون جديدة و"جميلة وذكية". وتابع قائلاً: "لا يجب أن تتحالفوا مع حيوان يقتل شعبه بالغاز السام، ويستلذ بذلك".