السعودي “رافع سبابته”.. لم يمت بالسرطان المنتشر بكل جسده ليستشهد برصاص سفاح المسجدين

سلطت صحيفة سعودية الضوء على الوضع الصحي للمواطن السعودي محسن الحربي، الذي قضى مؤخرا متأثرا بإصابته في الهجوم الإرهابي المسلح الذي استهدف مسجدي نيوزيلندا.

وذكرت صحيفة "سبق" أن الحربي المقيم في نيوزيلندا منذ 25 عاما، كان مريضا بسرطان البروستات وانتشر المرض أخيرا في جسمه كافة.

ونقلت الصحيفة عن نجل الحربي فراس قوله: "والدي كان يتجهّز لعملية جراحية بعد أسبوعين بسبب مرض السرطان الذي انتشر في جسمه، ولكن قدر الله فوق كل شيء، حيث أصيب وهو يصلي بخمس طلقات نارية وتوفي شهيدا بإذن الله".

وأشار الحربي إلى أنه تمّ تسليم جثمان والده إلى السلطات السعودية وفي طريقه إلى وطنه، لافتا إلى أنه سيتم تشييعه في المسجد النبوي الشريف، وذلك تنفيذا لوصيته.