أبو عبيدة: تداعيات “حد السيف” لا تزال تزلزل أركان الاحتلال وما ندّخره أعظم

تلفزيون الفجر| أكّد الناطق باسم القسام أبو عبيدة الاثنين أن تداعيات معركة "حد السيف" لا زالت تزلزل أركان المنظومة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية.

وقال أبو عبيدة في تصريح صحفي عبر قناته على تطبيق "تيلجرام" إن شعبنا ومقاومته سطرا ملحمة بطولية خلال معركة 2014 التي أذهلت العدو والصديق.

وكان جيش الاحتلال أقرّ أمس الأحد بأن قوة خاصة تابعة له فشلت في تنفيذ عملية تسلل استخباراتية في خان يونس، يوم 11 نوفمبر، وقتل فيها ضابط إسرائيلي برتبة عقيد، وأصيب آخر بجروح متوسطة.

وأضاف أبو عبيدة: "منذ انتهاء معركة 2014 لم تتوقف عجلة الإعداد ولا صراع الأدمغة مع المحتل الذي رأى بعضًا من بأس المقاومة خلال معركة حد السيف التي لا زالت تداعياتها تزلزل أركان المنظومة الأمنية والعسكرية" للاحتلال الإسرائيلي.

واختتم الناطق باسم كتائب القسام بالقول إنّ "ما تدّخره المقاومة أعظم".

كما كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية يوم الخميس الماضي أن قائد العمليات الخاصة في شعبة الاستخبارات العسكرية بجيش الاحتلال قدّم استقالته من منصبه، على خلفية فشل عملية التسلّل التي نفذتها قوة خاصة بخان يونس جنوب قطاع غزة في نوفمبر الماضي.

وأطلقت كتائب القسام على العملية "حد السيف"، وأكدت أنها تمكنت من الوصول إلى مراحل متقدمة في كشف خيوط العملية الخاصة والخطيرة التي باشرت قوةٌ خاصة بتنفيذها واكتشفت في نوفمبر شرق خان يونس وأسفرت الاشتباكات حينها عن 7 شهداء على رأسهم القيادي في القسام نور بركة.