نتنياهو: الجيش ينتظر اشارتي لتدمير غزة

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو  للوفد الأمني المصري، ان حكومته  تلتزم بحالة الهدوء ما ألتزمت بها حماس والفصائل في قطاع غزة، مشيرًا الى أن عملية قتل الأدهم "لم تكن مقصودة".

واستشهد محمود احمد صبري الادهم (28 عاما) بالقرب من حدود غزة، الخميس.

وقال نتنياهو إن "الجيش ينتظر مني ضوءاً أخضر لتنفيذ عملية عسكرية في غزة ستؤلم حماس إذا لم تلتزم بالتهدئة".

وأضاف إن "عمليات التصفية لرموز المقاومة في غزة لم ولن تتوقف وستكون جزءاً من أي عملية عسكرية لنا في غزة".

وأكد نتنياهو للوفد المصري، أن "حماس بالتصعيد الأخير طالبتكم بالتدخل لاحتواء الموقف، واستمرارها بالتصعيد في الجنوب، سيدفعني لاتخاذ قرار جريء، وفي حينه لن أقبل وساطتكم، ووساطة الأمم المتحدة، وحتى وساطة قطر، إلا بتحقيق الأهداف كاملة من عمليتي".

واخبر نتنياهو المخابرات الأمنية المصرية عن "صعوبة نقل أي دولارات لـ كتائب القسام وحركة "حماس" في غزة، وأن هذا القرار نهائي ولا رجعة عنه".