إيران تفرج عن سفينة بريطانية وتبقي أخرى محتجزة للتحقيق

السبت 20 يوليو 2019

إيران تفرج عن سفينة بريطانية وتبقي أخرى محتجزة للتحقيق
التفاصيل بالاسفل

أعلنت الشركة المشغلة للناقلة البريطانية "مسدار" التي قالت لندن إنها الناقلة الثانية التي احتجزتها طهران، الجمعة، عادت إلى مسارها، وتستأنف رحلتها.

وقالت شركة "نوربولك" للشحن البحري ليل الجمعة إنّ الحرس الثوري الإيراني أفرج عن سفينتها، ناقلة النفط "مسدار"، بعدما سيطر عليها عناصره لبعض الوقت أثناء إبحارها في مضيق هرمز.

وقالت الشركة في بيان إن "الاتصالات استعيدت مع السفينة، وقد أكّد قائد السفينة أنّ الحرّاس المسلّحين غادروها وأنّ السفينة حرّة بمواصلة رحلتها. جميع أفراد الطاقم في أمان وبخير".

جاء ذلك عقب نفي مصادر عسكرية إيرانية احتجاز الناقلة الثانية، وتأكيدها توقيف واحدة فقط بدعوى "عدم مراعاتها للقوانين البحرية الدولية".

وقال مدير عام الموانئ والملاحة البحرية بإقليم هرمزجان في جنوب إيران "اصطدمت بقارب صيد إيراني... عندما أرسل القارب نداء استغاثة، تجاهلته السفينة البريطانية".

وقال الحرس الثوري في بيان على موقعه الإلكتروني إنّ القوات البحرية التابعة له وبطلب من "سلطة الموانئ والبحار في محافظة هرمزغان" احتجزت الناقلة بسبب "عدم احترامها للقانون البحري الدولي".

وأوضح البيان المقتضب أنّ السفينة ستينا إمبيرو "اقتيدت بعد السيطرة عليها إلى الساحل حيث تمّ تسليمها إلى السلطة من أجل بدء الإجراءات القانونية والتحقيق".

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن مصدر عسكري قوله إن الناقلة البريطانية التي احتجزها الحرس الثوري اليوم الجمعة أغلقت جهاز التتبع وتجاهلت تحذيرات من الحرس الثوري.