عشرات المستوطنين يجددون اقتحاماتهم الاستفزازية للمسجد الأقصى

اقتحم عشرات المستوطينين صباح اليوم الأحد، المسجد الاقصى المبارك وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال ووحداته الخاصة.

وقال مسؤول العلاقات العامة والإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة الصحفي فراس الدبس إن نحو 50 مستوطنا اقتحموا المسجد الاقصى وسط حراسة شرطة الاحتلال، تلبية لدعوات ما يسمى اتحاد منظمات "الهيكل"، المزعوم، باقتحامات واسعة للمسجد للاحتفاء بما يسمى "صوم تموز" وهو مقدمة لذكرى ما يسمى بـ"خراب الهيكل" المزعوم.

واضاف الدبس خلال حديثه لبرنامج "شد حيلك يا وطن"  أن قوات الاحتلال وفرت الحماية الأمنية المشددة للمستوطنين خلال اقتحامهم لساحات الحرم القدسي الشريف، وتنفيذهم جولات استفزازية داخل باحات الأقصى.

واشار إلى أن قوات الاحتلال فرضت اجراءاتها المشددة وقيودها على دخول المواطنين إلى المسجد الأقصى، حيث تدقق في هوياتهم الشخصية وتحتجز بعضها عند بواباته الخارجية.

وكانت شرطة الاحتلال،  اقتحمت فجرا، مصلى باب الرحمة في الجهة الشرقية من المسجد الأقصى المبارك، واستولت على بعض الأثاث من داخله.

وأوضح الدبس أن قوات الاحتلال اقتحمت مصلى الرحمة وافرغته من محتوياته للمرة الثالثة على التوالي منذ الاسبوع الماضي، في محاولة للتضيق على المصلين واغلاقه.

وأوضح أن اقتحامات المستوطنين ارتفعت في الآونة الأخيرة في ظل دعم حكومة الاحتلال للمستوطنين والتغاضي عن اعتداءاتهم المستمرة، مشيرا إلى ان المستوطنين ينفذون مسيرة يهودية كبيرة شهريا حول أسوار القدس القديمة، وتجوب شوراع البلدة القديمة وسط حراسة شرطة الاحتلال.

واكد الدبس أن المقدسيين يعانون من الاغلاقات المستمرة لمحالهم جرّاء جولات المستوطنين المستفزة في أحياء البلدة القديمة.