حملة تطالب بإلزام البنوك بتأجيل تسديد الاقساط بمناسبة العيد

طالب الناطق باسم الحملة الوطنية لوقف انتهاكات البنوك ومؤسسات الاقراض عبدالهادي مسلم سلطة النقد باتخاذ قرار تاريخي بتأجيل الاقساط المستحقة على الموظفين، وبدون فوائد وذلك بمناسبة حلول عيد الاضحى المبارك وقرب افتتاح العام الدراسي والجامعات.

وعزا مسلم ذلك لظروف الموظفين الصعبة بسبب نصف الراتب الذي يتلقونه ، وكذلك نظرا للأزمة المالية الصعبة التي تمر بها السلطة الوطنية نتبجة قرصنة الاحتلال في عدم تسليمها المقاصة بالكامل.

وقال إن استمرار خصم الأقساط من قبل البنوك ومؤسسات الاقراض، بشكل إجباري أدى إلى انهيار حقيقي لدى الاسر الفلسطينية، لأن الغالبية العظمى من الموظفين أوقفوا ابناءهم من الجامعات بسبب عدم مقدرتهم على دفع الرسوم الدراسية، وهذا يشكل خسارة كبيرة للشعب الفلسطيني، الذي يتطلع لتخريج قيادات وكوادر فلسطينية من الجامعات.

واضاف" ان معظم الموظفين لا يتقاضون الا جزءا بسيطا من رواتبهم والبعض منهم لا يحصل على شيكل واحد بسبب الخصومات من قبل البنوك ومؤسسات الاقراض، لهذا فانهم بأمس الحاجة في هذه الظروف خاصة أننا مقبلون على مناسبة عيد الأضحى لتأجيل الاقساط حتى يستطيعوا رسم الابتسامة على شفاه أطفالهم وزيارة أرحامهم واقاربهم وايضا لشراء أضحية العيد".

وبين: سياسة البنوك ومؤسسات الاقراض في خصم أجزاء كبيرة من قيمة الاقساط المستحقة على الموظفين، أثر بصورة كبيرة علي القوة الشرائية للمواطن الفلسطيني، كما أدي إلي تفكك الكثير من الاسر الفلسطينية في محافظات غزة، بحيث أصبح الغالبية العظمى من الموظفين متسولين بشكل رسمي.

وحيا مسلم بعض البنوك التي استجابت لنداء الحملة واجلت تسديد القروض بمناسية عيد الفطر الماضي، متمنيا ان تقعل ذلك مرة اخرى بمناسبة عيد الاضحى وقرب افتتاح العام الدراسي والجامعات.

وقال مسلم" كنا نتوقع من محافظ سلطة النقد عزام الشوا الذي نكن له كل الاحترام والتقدير في زيارته لمحافظات غزة، وهو يعي ومطلع على الوضع الاقتصادي الكارثي فيها وخاصة بعد لقاءاته مع قطاعات اقتصادية مختلفة ان يصدر تعليماته الفورية للبنوك للتخفيف عنها والأهم من ذلك الزام البنوك بتأجيل الاقساط الشهرية لدى الموظفين المقترضين".

وأضاف: كان الاحرى بالشوا ان يطلع على ظروف الموظفين، والاستماع لمطالبهم العادلة، من خلال المؤسسات التي ينتمون اليها، والتي تدافع عن حقوقهم ومنها الحملة الوطنية لوقف انتهاكات البنوك ومؤسسات الاقراص، واعطاء تعليماته بالتخفيف من كاهلهم ، والزام البنوك ومؤسسات الاقراص بتاجيل دفع الأقساط لمدة معينة.

وناشد مسلم رئيس الحكومة وكل المخلصين والشرفاء بحركة فتح، وكافة التنظيمات والفصائل الفلسطينية، ومؤسسات المجتمع المدني بضرورة دعم توجهات الحملة وأهدافها الانسانية، والضغظ من اجل تاجيل دفع الاقساط، وكذلك دفع الرسوم الدراسية للطلبة في الجامعات من مستحقاتهم المتراكمة لدى وزارة المالية ، حفاظاً على كرامة الموظفين المطاردين للبنوك ومؤسسات الاقراض والشرطة والنيابة والتجار والجامعات وأصحاب العقارات وشركة الكهرباء والبلديات.