الشاباك يعلن أن خلية للجبهة الشعبية هي من نفذت عمليه “عين بوبين”

تلفزيون الفجر| زعم جهاز الأمن العام في للاحتلال "الشاباك" انه اعتقل منفذي عملية التفجير في "عين بوبين" غرب مدينة رام الله، حيث أدت العملية لمقتل مستوطنة وإصابة اثنين آخرين.

وأضاف البيان الصادر عن جهاز أمن الاحتلال العام أن المنفذين ينتمون للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وهم من سكان مدينة رام الله.

وبحسب بيان الشاباك فإن المنفذين هم الأسير سامر عربيد (44 عاماً) من سكان رام الله، وهو من قيادات الجبهة الشعبية وكان معتقلاً في سجون الاحتلال لفترات متفاوتة خلال الأعوام الماضية، وقد شارك سابقاً في تجهيز عبوات ناسفة، ويزعم الاحتلال أن الأسير عربيد كان يرأس الخلية وقام بتجهيز العبوة وتفجيرها لحظة وصول المستوطنين للمكان.

وذكر الشاباك أن الأسير قسام البرغوثي (25 عاماً) من بلدة "كوبر" وهو ابن الدكتورة المحاضِرة في جامعة بيرزيت وداد البرغوثي، تم اعتقالها الشهر الماضي، وهو أحد عناصر الخلية، وينتمي للجبهة الشعبية أيضاً، وكان معتقلاً في سجون الاحتلال سابقاً بتهمة المشاركة بأعمال المقاومة.

ويزعم الشاباك أنه شارك في تجهيز وتفجير العبوة الناسفة المستخدمة بعملية عين بوبين، مدعياً أن الأسير يزن مغماس (25 عاماً)، من سكان رام الله، شارك أيضاً بالتخطيط للعملية وتنفيذها، وأيضاً يتهم الاحتلال الأسير نظام محمد بأنه أحد عناصر الخلية وهو طالب في جامعة بيرزيت.