"قنبلة" في الطابور الصباحي لمدرسة في الضفة ... ما القصة؟

الثلاثاء 01 أكتوبر 2019

"قنبلة" في الطابور الصباحي لمدرسة في الضفة ... ما القصة؟
التفاصيل بالاسفل

كشفت الشرطة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، ملابسات قضية إلقاء "قنبلة غاز مسيل للدموع" على طابور الصباح، في مدرسة "جواهر لآل نهرو" الثانوية، في بلدة أبو ديس، جنوب شرق القدس.

وأفادت الشرطة في بيان لها، أن مدير مدرسة "جواهر لآل نهرو" الثانوية في بلدة أبو ديس، قدم بلاغًا عاجلًا لمركز شرطة جنوب شرق القدس، يفيد بإلقاء مجهولين، قنبلة غاز مسيل للدموع، انفجرت بين طلاب المدرسة أثناء وقوفهم في الطابور الصباحي.

وأضافت: "على الفور توجهت قوة من الشرطة والمباحث، وبعد إجراء البحث والتحري وجمع الأدلة، تم الاشتباه بطفلين حدثين، تم إحضارهما وبالاستماع لأقوالهما أفادا بإلقاء قنبلة غاز مسيل للدموع حصلا عليها من مخلفات جيش الاحتلال".

واستدعت الشرطة أولياء أمور الطفلين القاصرين، وأحالتهما إلى شرطة حماية الأسرة والحدث، والتواصل مع الجهات المختصة لاستكمال الإجراءات القانونية بحقهما أصولًا، وفقًا لبيانها.