اعتقال اسرائيلي تنكر بشخصية بروفيسور مختص بالاورام السرطانية

السبت 05 أكتوبر 2019

 اعتقال اسرائيلي تنكر بشخصية بروفيسور مختص بالاورام السرطانية
التفاصيل بالاسفل

 كشف الناطق باسم الشرطة الاسرائيلية في القدس عن اعتقال اسرائيلي انتحل شخصية بروفيسور في علم الاورام السرطانية وقام بخداع مرضى فلسطينيين اصيبوا بالسرطان من الاراضي المحتلة وابتز منهم اموالا طائلة مقابل علاجات وهمية قدمها لهم.

وقال الناطق: «يدور الحديث عن إحدى قضايا الخداع الاخطر التي تم التحقيق فيها في العام الاخير في القدس حيث وضع المتهم حياة وصحة مرضى بالسرطان رهن يديه بعد أن حدد هم كـ «فرائس سهلة» مع معرفته التامة انه لا يملك أي تأهيل طبي لعلاجهم، الى درجة أن افعاله هددت حياتهم».

وقالت مصادر الشرطة ان «التحقيق بدأ قبل اسبوعين إثر بلاغ تلقته الشرطة بشأن شخص يعرض نفسه على انه بروفيسور في علم الاورام السرطانية قام بمنح علاج طبي لمواطن وذلك وفق الشبهات بأنه لا يمتلك اي تأهيل وبواسطة أدوية لا تلائم علاج هذا المرض».

واضافت انه «اتضح من تحقيق سري بدأته الشرطة ان الحديث يدور عن اسرائيلي من سكان المنطقة الوسطى في الستينيات من عمره قام بالتنكّر سواء فيما يتعلق بتفاصيله الشخصية او بوظيفته حيث كان يعرض نفسه كبروفيسور مختص في مجال الاورام في عدة مستشفيات في اسرائيل.

وحسب الشبهات اعتاد التجول في اقسام أمراض الاورام المختلفة في عدة مستشفيات في المنطقة الوسطى، وهناك ومن خلال عرض نفسه الوهمي هذا اصطاد ضحايا من سكان المناطق واستغل وضعهم النفسي والصحي حيث كان يعرض عليهم وعلى عائلاتهم خدماته الخاصة مقابل مبالغ مالية وصلت الى عشرات الاف الشواكل.

كما اتضح من تحقيق الشرطة ان المتهم وصل في عدة حالات الى بيت مريض في الضفة الغربية في المنطقة «أ» حيث قام بحقنه بحقنة انسولين موهما اياه ان الحديث يدور عن «علاج للسرطان» وأخذ مقابل ذلك مبلغ اثنين وعشرين الف شيكل.

وصباح امس قامت الشرطة بعد انتقال التحقيق الى المرحلة العلنية باعتقال المشتبه في وسط اسرائيل ونقل للتحقيق بتهم التنكّر كحامل شهادة والخداع وتهم تتعلق بقانون خطر تبييض الاموال والتزوير.

وقالت الشرطة انها ستعرض المتهم قريبا على محكمة الصلح من اجل تمديد اعتقاله.