تطوير منظومة تكنولوجية للحد من أعمال القتل في البلدات العربية بالداخل

الخميس 07 نوفمبر 2019

تطوير منظومة تكنولوجية للحد من أعمال القتل في البلدات العربية بالداخل
التفاصيل بالاسفل

تلفزيون الفجر | أعلنت الشرطة الإسرائيلية اليوم (الخميس)، عن تطوير منظومة تكنولوجية جديدة بهدف خفض جرائم إطلاق النار في البلدات العربية.

ونقلت صحيفة (يسرائيل هيوم) العبرية عن ضابط شرطة كبير قوله، إن المنظومة تحدد المكان بالصوت من خلال تحليل مصدر إطلاق النار وإرسال المعلومات فورا إلى طائرة استطلاع ذاتية التحليق، قادرة على استشعار المنطقة دون تدخل بشري وتصوير مسرح الجريمة حتى قطر 500 متر.

وأضاف الضابط، أنه سيتم تركيب أجهزة استشعار في أماكن محورية "الأمر الذي سيؤدي أيضا إلى تشخيص مطلقي النار حتى ولو لاذوا بالفرار من المكان ومعرفة نوعية السلاح الذي تم استخدامه".

واجتمعت أمس الأربعاء لجنة المديرين العامين في الوزارات الإسرائيلية المكلفة بإعداد خطة لمحاربة العنف في الوسط العربي في غضون 90 يوما.

وعقدت اللجنة جلستها بمشاركة المديرين العامين لوزارات الأمن الداخلي والمالية والعدل والتربية والتعليم والمساواة الاجتماعية، وهيئة الامن القومي وممثلين عن الشرطة بحسب ما أفادت الإذاعة الإسرائيلية العامة.

وشهدت القرى والمدن العربية بالداخل في الشهرين الأخيرين، خطوات احتجاجية بدأت من تنظيم إضرابات ومظاهرات باتجاه الدوائر الحكومية الإسرائيلية.

كما جرى إقامة خيمة احتجاج أمام ديوان رئيس الحكومة الإسرائيلية في القدس، احتجاجًا على "تقاعس الشرطة" في التصدي لجرائم القتل، في البلدات العربية في إسرائيل، التي حصدت أرواح 81 شخصا منذ بداية العام الجاري.

ويبلغ تعداد الفلسطينيين في الداخل نحو مليون ونصف المليون نسمة، يشكّلون 18.9% من إجمالي عدد السكان، وهم الذين حصلوا على الجنسية الإسرائيلية، عقب بقائهم في الداخل بعد احتلالها عام 1948 .