البنك الوطني ومحافظة رام الله والبيرة يوقعان اتفاقية لتمويل منح لطالبات جامعيات

الإثنين 11 نوفمبر 2019

البنك الوطني ومحافظة رام الله والبيرة يوقعان اتفاقية لتمويل منح لطالبات جامعيات
التفاصيل بالاسفل

 وقعت محافظ رام الله والبيرة د.ليلى غنام ورئيس مجلس ادارة البنك الوطني اليوم الإثنين اتفاقية لتقديم منح جامعية لصالح طالبات من ذوات الإمكانيات المالية المحدودة بهدف استكمال تعليمهن الجامعي في الجامعات الفلسطينية. وجرى التوقيع في مقر مبنى محافظة رام الله والبيرة، بحضور عضو مجلس إدارة البنك الوطني منال زريق، ومسؤولين في البنك، وجمع من الصحفيين.

وبموجب الاتفاقية سيتبنى البنك الوطني ثلاث طالبات على مدار سنوات دراستهن الجامعية وسيسدد أقساطهن كل فصل دراسي الى حين تخرجهن من الجامعة، فيما ستقوم المحافظة بترشيح أسماء الطالبات المحظوظات اللواتي سيحصلن على المنح.

وتعليقا على توقيع الاتفاقية، أكدت د. غنام على أن التكامل مع القطاع الخاص لصالح مواطنينا مسألة غاية في الأهمية، مشيرة الى أن هذه المبادرات مع أصدقاء المحافظة تدلل على المسؤولية الوطنية والاجتماعية لهم. لافتةً إلى أن توقيع الاتفاقية يأتي في ذكرى استشهاد الرئيس القائد ياسر عرفات، تأكيدا على أن سلسلة العطاء التي بدأها الشهيد الراحل عرفات لم ولن تتوقف .

 ووجهت د. غنام تحيتها للسيد طلال ناصر الدين والبنك الوطني لمساهماتهم المجتمعية وتعاونهم مع المحافظة، موضحة ان القطاع الخاص هو الذراع الأيمن للسلطة الفلسطينية، وأن هذه المبادرات من شأنها التخفيف عن كاهل العديد من الأسر المحتاجة،

من جانبه أعرب ناصر الدين، عن فخره بالتعاون مع محافظة رام الله والبيرة، مشيدا بالدور الجبار الذي تقوم به عطوفة المحافظ على كافة الأصعدة البنيوية والاجتماعية للنهوض بالمحافظة. مشيرا إلى أن هذه الاتفاقية خطوة البداية للتعاون مع المحافظة، وأن البنك الوطني يتطلع الى المزيد من التعاون يجمع الطرفين في المستقبل القريب.

وأوضح ناصر الدين، أن توقيع الاتفاقية يتماشى مع توجهات البنك الوطني بإعطاء المزيد من الفرص للمرأة الفلسطينية، من أجل المساهمة في تحقيق المساواة والعدالة المجتمعية، منوها إلى أن البنك يرصد سنويا ميزانية خاصة لتمكين المرأة ضمن برنامج مسؤوليته الاجتماعية الفاعل والمستدام. مشيرا الى ان التعليم هو عامود التمكين للمرأة وهو خطوة البداية لها من أجل المضي قدما في التمكين الاجتماعي والاقتصادي والسياسي أيضا.

وبين ناصر الدين أن البنك الوطني سيقوم كذلك الأمر، بتقديم تدريب عملي ونظري للطالبات ضمن برامجه التدريبية، بعد انتهائهن رسميا من الدراسة وتخرجهن، في محاولة لردم الفجوة ما بين التعليم وسوق العمل إضافة الى إمكانية توظيفهن لدى البنك في حال اثبتن جدارتهن