حداد محاضرة بالجامعة العربية الأمريكية ومدربة سباحة

الأحد 17 نوفمبر 2019

حداد محاضرة بالجامعة العربية الأمريكية ومدربة سباحة
التفاصيل بالاسفل

منتصر العناني- كَتبتْ على مَنصات التتويج والحضور مكاناً لها تحت الشمس بإصرار وتحدي  وتحت الماء لتكون صاحبة بصمات دائمه باقيه بنجاحاتها التي سَّطرتها بأحرف ماَسيه لتكون محاضره بإمتياز في قلب الجامعه العربيه الامريكيه لترسم بكل اريحيه إنجازات وتصبح لغه مهمه في عالم تدريب السباحه , المبدعه صاحبة التحدي رغم المواجهه في حياتها النصراويه الدكتوره نيفين حداد المحاضره في الجامعه العربيه الأمريكيه قصه بحاجه لتقديمها في هذه المساحه الأعلاميه التي تستحقها منا بأحرف كلمات استحقتها لنسلط على دكتوره ابدعت فنجحت وانجزت وقاومت نفسها بالتحدي والأصرار ليكون لها ما ارادت ليشار لها بالبنان لأنها فارسه في موقعها وأثبتت أنها جديره بأن تكون , المحاضره والمدربه نيفين حداد حاكت العديد من المحطات حتى وصلت ما وصلت اليه فهي تملك شهادة تدريب سباحه ومدربه ولقب أول تربية رياضيه من جامعة اليرموك ولقب ثاني من جامعة النجاح الوطنيه في الماجستير وفي السباحه  وتحمل حداد شهادة تدريس من كلية سحنين باللغة العربيه , شاركت نيفين في عدة مؤتمرات وكان لها الدور الأول لتكون ممثله بارعه في الحضور والنتائج ومنها في تايلند في موضوع الصعوبات التي يواجهها الباحث العربي في نشر ابحاثه وتم نشره بنجاح في مجله علميه واسعة الأنتشار.

 نيفين حداد واصلت مشاركاتها لدروها الريادي والأيجابي في مصر العربيه بمؤتمر المرأه وتم نشره والمؤتمر الثالث كان لها في موسكو بعنوان الرياضه من أجل السلام وفيه نشرت رسالتي الماجستيروكانت مميزه وثلاثيه المعنى كونها دمجت الشعب الفلسطيني والأردني لأن العينه التي طبقت عليها كانت في جامعة اليرموك ودراستي في جامعة النجاح وتسكن الناصره  , نيفين حداد اليوم هي محاضره بكلية التربيه الرياضيه بالجامعه العربيه الأمريكيه ومدربة للسباحه بالناصره , حاضرت في العلاج الطبيعي  , لم تكتف بل واصلت مشوارها الانتصاري بأنها حالياً تستكمل حداد الدكتوراه في جامعة اليرموك كما تم تكليف المحاضره حداد بعضوية اللجنه الأجتماعيه بالجامعه كونها حاضره بقوه ولها جمهورها الخاص بها.

 بَنتْ المدربه والمحاضره نيفين حداد لها قصراً من الهويه العمليه والأنجازات لتسجل رقماً مهما في زمنٍ قصير , نيفين حداد ليست فتاة عاديه بل هي فتاة حديديه تَّملكتها روح عنفوان العطاء والبقاء , حداد المبدعه تقول أن الدكتوره سبأ جرار عميدة كلية التربيه الرياضيه شاركتني هذا النفس بتواصلها ومنحي الطاقه لذلك كجزء من حياتي العمليه واشكرها على ثقتها وكل من سار معي وساعدني لأن أكون , نيفين النصراويه ستكون يوماً ما مملكه لا حدود لها في عالم الرياضه الفلسطينيه وستنير أجيال من مصانع تفريغ الابطال والبطلات في عالم السباحه ليكون لها شأنٌ آخر في هذا العالم الذي حلمت أن تكون له وأن يكون لها لتحقق أهدافاً رسمتها بخطىً ثابته لتكون رفيقة منصات التتويج والأنجاز بعلم وهويه .