كيف ردت إيران؟

 أطلقت إيران عشرات الصواريخ "أرض أرض" على قاعدة عين الأسد في العراق، وموجة ثانية من الهجمات الصاروخية التي بلغ عددها أكثر من 35 صاروخاً نحو القوات الأميركية في العراق، والتلفزيون الإيراني يعلن عن أول رد انتقامي صاروخي من حرس الثورة على عملية اغتيال الفريق قاسم سليماني ورفاقه.

وتحدّثت وكالة حرس الثورة عن سقوط 30 جندياً أميركياً على الأقل أصيبوا في القصف الصاروخي على القوات الأميركية في العراق، في وقتٍ قالت فيه وكالة مهر الإيرانية أن الهجمات الصاروخية على قاعدة عين الأسد أدت إلى سقوط ما لا يقل عن 80 قتيلاً.

قيادي في حرس الثورة أوضح أن "هذا القصف على القوات الأميركية ليس سوى الخطوة الأولى".

وسائل إعلام إيرانية قالت أيضاً إنه تمّ اطلاق 5 صواريخ على قاعدة التاجي الأميركية في العراق، في وقتٍ تحدثت وكالة "يو نيوز" الإيرانية عن انطلاق 6 طائرات حربية أميركية من قاعدة الظفرة الأميركية في الإمارات باتجاه جنوب إيران، دون إيراد تفاصيل أخرى.

وكالة تسنيم تحدثت منذ قليل عن الموجة الثانية من الهجمات الصاروخية نحو القوات الأميركية في العراق قد بدأت الآن، التي ذكر مصدر لها أنه تم استهداف الجناح الأميركي في القاعدة 35 مرة حتى الآن.

الحرس حذرّ الدول الحليفة لاميركا التي وضعت اراضيها تحت تصرف الجيش الأميركي الإرهابي للاعتداء على إيران، وأن  أي أرض ستكون منطلقاً لعمليات اعتداء ضد ايران فانها ستكون موضع استهداف"، ناصحاً أميركا "بسحب قواتها من المنطقة حتى لا يقتل المزيد من الجنود".

وعلى الفور أوضحت وكالة تسنيم الإيرانية أن الصواريخ التي أطلقت ضد القوات الأميركية في العراق مصدرها الأراضي الإيرانيةـ وأكدت مصادر أن إطلاق الصواريخ تم في التوقيت نفسه لاغتيال قاسم سليماني والمهندس، أي الساعة 1.20 دقيقة.

ونقل التلفزيون الإيراني، عن مصادر إيراني عسكرية قولها، أن طهران ترصد 104 أهداف لأمريكا وحلفائها إذا فكّرت واشنطن بالرد.