جيش الاحتلال يكشف عن ارتفاع معدلات الإعفاء من التجنيد الإلزامي لأسباب نفسية

الأحد 19 يناير 2020

جيش الاحتلال يكشف عن ارتفاع معدلات الإعفاء من التجنيد الإلزامي لأسباب نفسية
التفاصيل بالاسفل

أعلن جيش الاحتلال، الأحد، معطيات "مثيرة للقلق" تشير إلى إعفاء نسبة كبيرة من التجنيد الإلزامي في صفوف جيش الاحتلال اإسرائيلي، لأسباب نفسية.

وكشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، في عددها الصادر الأحد، أنّ رئيس قسم القوى البشرية في الجيش، دعا جميع موظفي الصحة النفسية في مراكز التجنيد، إلى الحد من الإعفاءات لأسباب نفسية. فيما أكدت مصادر بقسم القوى البشرية، أن ارتفاع معدلات حصول الإعفاءات يعود لسبب تدني حماسة الشباب لأداء الخدمة العسكرية.

ووفقًا للبيانات الجديدة الصادرة عنجيش الاحتلال، التي تشير الى أن واحدا من بين كل ثلاثة شبان في دولة الاحتلال، سيتم اعفاؤه من الخدمة الإلزامية العام الجاري لأسباب نفسية، وهذا يعني أن 32.9% من الشباب الملزمين بالخدمة لن يلتحقوا بصفوف الجيش.

وبالنسبة للفتيات، الأمر نفسه، فتشير المعطيات الى أنه في هذا العام ستسجل نسبة الفتيات اللواتي يحصلن على الاعفاء من خدمة التجنيد بنسبة 44.3%.

وتشير البيانات إلى أن هذه المشكلة ليست مشكلة جيش الاحتلال فحسب، إنما هي مشكلة "إسرائيلية" عامة.

وفي ات السياق، ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، منتصف العام الماضي، أن عدد جنود الاحتلال الذي أجريت لهم جلسات مع المعالجين النفسيين في الجيش ارتفع بنسبة 40 بالمئة خلال السنوات العشر الأخيرة.

وبحسب تقرير نشرته مجلة عسكرية اقتسبت "هآرتس" منه، فقد أجري عام 2017، مثلا 47 ألف لقاء بين الجنود وضباط الخدمة النفسية في الجيش، بزيادة قدرها 2500 لقاء عن التي أجريت خلال عام 2013.

يذكر أنّ فترة التجنيد الإجباري في جيش الاحتلال تبلف 24 شهرا للإناث و36 شهرا للرجال.