الإدارة الأمريكية تهدد الرئيس عباس بدفع الثمن باهظا

الإثنين 27 يناير 2020

الإدارة الأمريكية تهدد الرئيس عباس بدفع الثمن باهظا
التفاصيل بالاسفل

تلفزيون الفجر| كشفت قناة الجزيرة القطرية، اليوم الاثنين، عن تلقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس تهديدا من الإدارة الأمريكية بدفع الثمن باهظا، وذلك عقب رفضه استقبال مكالمة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالأمس.

ووفقا لمراسل قناة "الجزيرة" في فلسطين وليد العمري، فإن الرئيس عباس أكد خلال اجتماعه بأعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح أنه تلقى تهديد بدفع ثمن باهظ بعد رفضه استقبال مكالمة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مبينا أن الإدارة الامريكية اعتبرت تصرفه بالأحمق.

أما مراسل وكالة وفا الفلسطينية الرسمية مشهور وحواح، فأكد أن الرئيس محمود عباس أكد خلال اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح، أن القادم أيام صعبة ولابد من تحمل نتائج رفض صفقة القرن الأمريكية.

ونقل المراسل عن الرئيس عباس قوله: "عاوزين تصعيد للمقاومة الشعبية بكل النقاط، وعاوزين استنهاض لكل كوادر الشبيبة، مطلوب عدم مغادرة الشارع، عارفين أنا رفضت أكلم ترامب وبعدها بلغوني إنك هتدفع ثمن كبير لهذا التصرف الأحمق، وصدقوني ما ضل بالعمر قد ما مضي لكن ما بكون خاين".

وأضاف الرئيس: "اللي عاوز يكون معنا من الفصائل حياه الله والي عاوز يقضيها فلسفة بنقوله مكانك مش هون : قلت لأ وهقول لأ، بلا ترامب بلا زفت، واحد معرص عاوز يفرض علينا شيء ما بدنا إياه، لا يمكن وشعبنا بتعرفوا عقله منيح لما يتنح".

وتابع الرئيس عباس: "بحكولي أحضر المؤتمر، شو هالوقاحة، الكلب إبن الكلب بهددني قاصداً (ترامب)، بإشارة مني وأنتم بتعرفوا بخليه يخرس، موقفنا بالأيام القادمة سيكن موحد، وشوفلي حماس والجهاد شو وضعهم".

وأكمل الرئيس في حديثه لأعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح: "سنكون في حالة طوارئ بالأيام المقبلة وسندعو الجميع للحضور إلينا، احنا بحاجة للكل، شباب وفصائل وأحزاب، وكل إنسان بقول لأ لمؤامرة إدارة الكلاب ( الإدارة الأمريكية )".

وأردف: "بديش تصريحات نشطح فيها بعيد، احنا ما عنا لا صواريخ ولا طيران ، ولكن عنا ارادة وعزيمة وعنا شعب عظيم وحركتنا بتشيل زي ما عودتنا دائما هتكون إن شاء الله وبحوله تعالى".