اعتراف أمريكي بسيادة المغرب على الصحراء مقابل تطبيع العلاقات مع إسرائيل

كشف موقع"أكسيوس" الأمريكي أن إسرائيل والولايات المتحدة تناقشان اتفاقاً من شأنه قيام واشنطن  بالاعتراف بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية مقابل  أن يتخذ المغرب خطوات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وأشار الموقع إلى أن أهمية الاتفاق السري تكمن في محاولة تحقيق انجاز دبلوماسي كبير للملك المغربي محمد السادس، وتعزيز رئيس وزراء الكيان الإسرائيل المحتل، بنيامين نتنياهو.

وكشف "أكسيوس"أن نتنياهو سيحظى بزيارة عامة رفيعة المستوى للمغرب، على الرغم من الأوقات السياسية المحفوفة بالمخاطر.

وقال الموقع إن الاتفاق سيحقق هدف إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تقريب الكيان الإسرائيلي مع الدول العربية، ولكنها أكدت أن هذه الخطوة المثيرة للجدل تتعارض مع الإجماع الدولي.

وكشفت المنصة الأخبارية الأمريكية أن الاتصالات بين نتنياهو والمغاربة قد بدأت بالتسارع بعد لقاء سري مع وزير الخارجية المغربي ناصر بوريتا على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر 2018.

وكان هذا الاجتماع نتيجة لقناة خلفية بين بوريتا ومستشار الأمن القومي لنتنياهو، مئر بن شبات، بمساعدة رجل الأعمال ياريف الباز، وهو أحد تجار التجزئة الرئيسيين للمواد الغذائية في المغرب.