وفاة الفتى صلاح زكارنة متأثرا بجروحه جراء تبادل إطلاق النار بين الأجهزة الأمنية ومسلحين في بلدة قباطية

الأربعاء 19 فبراير 2020

وفاة الفتى صلاح زكارنة متأثرا بجروحه جراء تبادل إطلاق النار بين الأجهزة الأمنية ومسلحين في بلدة قباطية
التفاصيل بالاسفل

أعلن، صباح اليوم الأربعاء، عن وفاة الفتى صلاح زكارنة (17 عاما) متأثرا بجروحه بعد إصابته الليلة الماضية، في اعقاب اطلاق نار كثيف دار بين الأجهزة الأمنية ومسلحين في بلدة قباطية جنوبي جنين.

وكان الفتى زكارنة أصيب بجروح خطيرة مساء أمس في اطلاق مسلحين النار في بلدة قباطية، كما أصيب عدد آخر من المواطنين ومن رجال الأمن.

أوضح محافظ جنين اللواء أكرم الرجوب، في مقطع فيديو نشره، مساء أمس " الثلاثاء" ما حدث في بدلة قباطية جنوب جنين، بشأن إطلاق النار بين الأجهزة الأمنية ومسلحين، الأمر الذي ادى لوقوع عدد من الإصابات.

وقال اللواء الرجوب في مقطع فيديو، " كان هناك معلومات بانه سيتم الافراج عن اسير في قباطية ، والمعلومات كانت تفيد بانه سيكون هناك عرضا عسكريا مخالفا للنظام والقانون ، وكان مناشدة من كل الاهالي في قباطية بضرورة وضع حد لاطلاق النار العبثي".

وأضاف: مجرد وصول القوة الى هناك انهال عليها سيل من الحجارة، وكان هناك اطلاق نار من قبل مسحلين، مما اضطر الامن بالرد بالغاز المسيل للدموع، وكان هناك إطلاق نار من الامن الفلسطيني في الهواء".

وتابع الرجوب "المؤشرات التي متوفرة لدينا تؤكد ان حالة اطلاق النار من المسلحين هي التي اثارت الرعب والفوضى التي حدثت في قباطية".

وأوضح أنه ثلاثة من رجال الأمن أصيبوا بالحجارة في الرأس، و15 رجل امن أصيبوا بالحجارة في الأقدام، بينما أصيب مواطنان بالرصاص وتم نقلهم للمستشفى.

وقال "نتابع علاج المصابين، وجاهزون للتعامل مع اي مستشفى وتوفير التحويلة لاي مستشفى من اجل حمايتهم وتوفير السلامة لهم بالعلاج".