المدربة فلسطين ريان احبت الرياضة ومدربة لها حضورها القوي تركت التخصص وعادت ودرست الرياضة لتجد ذاتها ملكة

الأربعاء 19 فبراير 2020

المدربة فلسطين ريان احبت الرياضة ومدربة لها حضورها القوي تركت التخصص وعادت ودرست الرياضة لتجد ذاتها ملكة
التفاصيل بالاسفل

منتصر العناني- فلسطين ريان اسم يعني الكثير ، بداياتها دراسة ال ي تي وافلحت فيه لكنها لم تبقى رهينته بل وجدت ذاتها في عالم الرياضة لتكون فلسطين السوبر ولتعود لمقاعد الجامعة من جديد وتدرس التربية الرياضيه لتحقيق ذاتها وتنتثر لم ارادت فعشقتها كما احبت لتكون مدربة بارعة بعد الحصول ومساندة ذاتها بدورات متطورة لتكون الرقم واحد بالنتائج والحضور.

 فلسطين ريان لم تتوقف الى حد الشهادة في الرياضة بل حصلت ايضا على شهادات اوروبية معتمدة دولياً لتحاكي قصة نجاح خاصة ومبهرة ، ارادت من الرياضة التي احبتها ان تعرف تفاصيل واسرار الجسم وكيفية التدريب وتكوين الراحة والسعادة من خلاله ، بعد العام ٢٠١٦ نهضت مرة اخرى لتنتفض وتبذل جهود الصناعة التي ارادت لتحصل على مقعد بكلية باراك لدراسة العلاجات الطبيعية للمفاصل والعمود الفقري والركب اثناء الاصابات وتم ذلك بتحديها وحصلت على الشهادة التي اهلتها لتكون كاملة المعالم والحضور كمدربة عالية المستوى كاملة ومتكاملة التفاصيل . وتتواصل قصة النجاح لفلسطين المثابرة لتواصل المشوار بشغفها في محاكاة الجسد المساج والعلاج الطبيعي والحجامة للتخلص من السموم والستريس والاوجاع قمت لتبدأ رحلة التطور في هذا الجانب بدراستها بصورة مكثفة والعمل التطبيقي خلال ستة اشهر ومارست المهنة بعد حصولها على شهادة معتمدة اهلتها لتكون نجمة في هذا العالم .

عام 2018 ولانها مؤمنة برسالتها الرياضية و بالروحانيات والطاقات الداخلية والهالات للانسان اخذها شغفها وحبها لدراسة علم الطاقة والتعمق فيه فكان علما روحانيا يأخذك لعالم اخر ويعلمك كيف تجتاز كل الصعوبات وكيف تحقق نجاحات وكيف تفهم نفسك وتحاورها لتؤكد فلسطين ريان بأنها مدربة متعددة المواصفات تسعى لأن تكون سفيرة التدريب الناجح وعاكسة لمرآة امرأة فلسطينية قادرة على صنع مستقبل في عالم التدريب يتطلب الكثير للولوج الى قمة الهرم .

 المدربة ريان قصة نجاح وقفت بداية مشوارها في سهل ممتنع لتكون فاعل مهم في عالم التدريب لن تتوقف عند هذا الحد بل باقية في عالم التدريب ومستنهضة لطاقاتها وهذا واضح لمعالم خارطة فلسطين ريان المدربة والعاشقة للغة افاضت وكرمت فيه على خريجيبن كثر كانوا عنواناً للنجاح من خلالها على مدار سنوات ولتكون ختاماً فلسطين مدربة ساحرة الحضور قوية النتائج .