كورونا يصيب نصف العاملين في سفارة إسرائيل بمدريد

قال أساف موران، نائب السفير الإسرائيلي في مدريد، أمس الثلاثاء، إن نصف العاملين في السفارة أصيبوا بفيروس كورونا.

وأضاف موران الذي أصيب بالفيروس هو وزوجته -في تصريحات لصحيفة "يديعوت أحرونوت"- أنه تم تشخيص إصابة أحد الدبلوماسيين الإسرائيليين أولا إلى جانب عاملة إسبانية.

وقال أيضا إن هذين الاثنين خالطا نصف موظفي السفارة، بما في ذلك ثلاثة دبلوماسيين أصيبوا هم وزوجاتهم، إضافة لعمال إسرائيليين، وآخرين إسبان.

ولفت إلى أن السفارة أغلقت أبوابها منذ نحو ثلاثة أسابيع، مع تسجيل أول إصابتين. ووصل إجمالي من أصيبوا داخل السفارة من 18 إلى عشرين شخصا ظهرت عليهم أعراض كورونا، إضافة إلى خمسة  آخرين لم تظهر عليهم الأعراض لكن تبين بعد الفحوصات أنهم حاملون للفيروس.

وقال الدبلوماسي الإسرائيلي "استغرق الأمر منا 24 ساعة من اللحظة التي أدركنا فيها أن هناك شخصا مريضا في السفارة وحتى انتقلنا للعمل من المنازل".

وأضاف أنه في الساعات 24 هذه وقعت الإصابات بالجملة بين طاقم السفارة، وأن "هناك من لم تنتقل إليه العدوى، لكن 50% أصيبوا".

وتعد إسبانيا إحدى بؤر تفشي الوباء في القارة الأوروبية، وسجلت في وقت سابق الثلاثاء، 849 حالة وفاة جديدة بالفيروس ليصل إجمالي الوفيات في البلاد 8189.

ووفق معطيات الصحة الإسبانية ارتفع عدد الإصابات إلى 94 ألفا و417 بعد تسجيل تسعة آلاف و222 حالة خلال الساعات 24 الأخيرة.

وحتى مساء الثلاثاء، أصاب الفيروس أكثر من 841 ألفا في 202 دولة وإقليم، توفي منهم ما يزيد عن 41 ألفا، بينما تعافى أكثر من 176 ألفا.