قمر رمضان العملاق في سماء فلسطين الليلة

الخميس 07 مايو 2020

 قمر رمضان العملاق في سماء فلسطين الليلة
التفاصيل بالاسفل

 تشهد سماء فلسطين مساء اليوم الخميس ظاهرة فلكية جميلة وهي ظهور القمر البدر العملاق، حيث سينعم سكان فلسطين بليلة منيرة جداً، مع وقوع القمر في أقرب نقطة له من الأرض ، وسيكون المشهد رائعاً عندما يطل القمر وحجمه الظاهري أكبر بحوالي 14 % واكثر إضاءة بحوالي 30 % مقارنة بأصغر قمر.

وبحسب الراصد الجوي داود الطروة، فإن القمر سوف يكون في لحظة الاكتمال عند الساعة 13:45 حيث يكون قد قطع نصف مداره حول الأرض. وتحدث هذه الظاهرة عندما يكون القمر في أقرب نقطة له من الأرض ويكون في طور البدر المكتمل وهو ما سيحدث اليوم، حيث سيصل القمر إلى أقرب نقطة له من الأرض، وبعد أسبوعين سيكون القمر في "نقطة الأوج" وهي أبعد نقطة له عن الأرض.

ويشرق القمر من الأفق الشرقي مع غروب الشمس، مكتسياً لوناً ضارباً في الحمرة أو برتقالي نتيجة للغبار وغيره من العوالق في الغلاف الجوي حول الأرض التي تبعثر الضوء الأبيض المنعكس عنه وتتشتت ألوان الطيف الأزرق ويتبقى ألوان الطيف الأحمر الذي نراه، ولكن بعد إرتفاعه وابتعادة عن الأفق سيظهر باللون الأبيض الفضي المعتاد وهذا يحدث في كل شهر، وسيبقى يزين السماء طوال الليل إلى أن يغرب مع شروق شمس الجمعة.

وأضاف الطروة، أنه من المتوقع أن يؤدي هذا الحدث الفلكي الى ارتفاع المدر البحري بشكل طفيف على طول الشواطئ البحرية في العالم، لأن القمر البدر سيكون في خط واحد مع الشمس وهو ما يؤدي إلى اتحاد جاذبية كلاهما والتأثير على المحيطات في العالم ، حيث سيكون سكان الشواطئ البحرية على موعد مع اعلى مد بسبب القمر العملاق وخاصة إذا ترافق مع رياح قوية، كما سيؤدي ذلك إلى زيادة طفيفة في النشاط التكتوني للأرض من دون التأثير على توازن الطاقة الداخلية لها وحتى اللحظة لا يوجد دليل علمي يربط القمر البدر مع الكوارث الطبيعية التي تحدث في العالم كما كان يعتقد سابقاً.


ومن الناحية العلمية يسمى أقرب قمر بدر "بدر الحضيض" عندما تكون المسافة بين مركز الأرض ومركز القمر ضمن 362 ألفًا و146 كيلومترًا، والتسمية العلمية لهذا الحدث "قمر الحضيض"، وسائل الأعلام أطلقت تسمية "القمر العملاق" على هذه الظاهرة في العام 2011 عندما كان القمر في أقرب نقطة له من الأرض وهي المرة الأولى التي تم أستخدام هذه التسمية فيها ، وتكرر أستخدام هذه التسمية في 9 أيار/مايو من العام 2012 عندما كان القمر في أقرب نقطة له من الأرض ايضاً ألا أن أصبحت هذه التسمية تستخدم بكثرة مع انها تسمية غير علمية.