الاحتلال يحتجز مواطنة وابنتها ويقتحم عدة منازل في بلدة يعبد

الجمعة 22 مايو 2020

الاحتلال يحتجز مواطنة وابنتها ويقتحم عدة منازل في بلدة يعبد
التفاصيل بالاسفل

تلفزيون الفجر| احتجزت قوات الاحتلال، فجر الجمعة، المواطنة سهيلة محمد أبو بكر ( 45 عاما) وابنتها الطفلة إيمان أبو بكر ( 16 عاما) وأخضعتهما لتحقيق ميداني قبل أن تخلي سبيلهما، خلال اقتحامها بلدة يعبد جنوب غرب جنين.

وأوضح مراسلنا، أن المواطنة أبو بكر وهي أم لثمانية أطفال كانت قد اعتقلت ثلاث مرات من قبل الاحتلال خلال أسبوع، في حين اعتقلت ابنتها مرتان، وأن رب العائلة نظمي محمد يونس أبو بكر (48 عاما) كان قد اعتقل في الثاني عشر من الشهر الجاري، وهو قيد التحقيق في سجن الجلمة.

وأشار الى أن أكثر من 15 آلية عسكرية اقتحمت الحارة الغربية وتمركزت في حي السلمة، ونفذت عمليات دهم واقتحام طالت العديد من منازل المواطنين، وتخللها عمليات عنف وعربدة من قبل جنود الاحتلال الذين اعتدوا على اصحاب المنازل المستهدفة وحطموا محتوياتها.

وعرف من بين أصحاب المنازل المستهدفة: عطية محمد يونس أبو بكر، وشقيقيه المعتقلين نظمي، وربحي، اضافه الى ديوان أبو بكر في حي السلمة.

في غضون ذلك، اندلعت مواجهات بين مجموعات من الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت وابلا من قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، دون أن يبلغ عن وقوع اصابات حتى اعداد هذا الخبر

يذكر أن البلدة تتعرض منذ 12 من الشهر الجاري لحملة اقتحامات ومداهمات واعتقالات مستمرة، طالت نحو 44 مواطنا من بينهم أطفال ونساء.