السفير الأمريكي لدى الاحتلال يوضّح الدور السعودي في عمليات التطبيع

الخميس 22 أكتوبر 2020

السفير الأمريكي لدى الاحتلال يوضّح الدور السعودي في عمليات التطبيع

علق ديفيد فريدمان، السفير الأمريكي لدى الاحتلال، على إمكانية انضمام السعودية للتطبيع مع "إسرائيل"، ودورها في عمليات التطبيع الأخيرة.

ونقلت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية، مساء الأربعاء، على لسان فريدمان، أنه "يجب احترام إرادة النظام السعودي، والسماح له بالتحرك على وتيرته الخاصة، والتعامل مع الوضع كما يراه مناسبا.

وأكد، أنه لا يرغب أن يكون متحدثا باسم السعودية، لكنه أوضح أنها كانت مساعدة بشكل كبير لمسار التطبيع مع دولتي الإمارات والبحرين، وبشكل واضح تماما.

وأضاف فريدمان: "ليس لدي شك في أن أعضاء آخرين في جامعة الدول العربية سوف يصنعون السلام مع إسرائيل".

وأشار السفير الأمريكي، إلى أن الرحلات الجوية من مطار "اللد" المحتل إلى البحرين باتت تستغرق ما يزيد قليلا عن 3 ساعات فقط، قبل ذلك ودون موافقة السعودية على مرور الرحلات الإسرائيلية من أجوائها، كانت الرحلات تستغرق 7 ساعات.

ولفت فريدمان، إلى عدم التقليل من أهمية هذا الأمر، فهو إشارة مهمة للغاية، معبرا عن سعادته بالمساعدة التي قدمتها السعودية، حتى الآن، آملا أن تتوسع من الآن فصاعدا.