إحراق ألف شجرة في 19 اعتداء للمستوطنين خلال موسم الزيتون

الأحد 25 أكتوبر 2020

 إحراق ألف شجرة في 19 اعتداء للمستوطنين خلال موسم الزيتون

قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة "أوتشا" إن المستوطنين أحرقوا 1,000 شجرة زيتون، أو لحقت بها الأضرار، وتمت سرقة كميات كبيرة من المحصول في الضفة الغربية المحتلة خلال الأسبوعين الماضيين.

وأوضح المكتب في تقرير "حماية المدنيين" الذي يُغطي الفترة ما بين 6-19 تشرين الأول/أكتوبر 2020، أن هؤلاء المستوطنين نفذوا 19 اعتداءً على المزارعين الفلسطينيين خلال موسم قطف الزيتون بالضفة، والذي استُهل في 7 أكتوبر، ما أدى لإصابة 23 مزارعًا بجروح.

وأضاف أن مستوطنين ألقوا الحجارة على الفلسطينيين الذين كانوا يقطفون ثمار الزيتون على مشارف قرية برقة بمدينة رام الله، واعتدوا جسديًا عليهم في ثلاث أوقات أسفرت عن وقوع اشتباكات، وتدخلت قوات الاحتلال، مما أدى إلى إصابة 14 فلسطينيًا بجروح وإحراق 30 شجرة زيتون بسبب قنابل الغاز المسيل للدموع.

وأشار إلى أن بقية الإصابات سجلت في المناطق الزراعية القريبة من بلدة حوارة جنوب نابلس وقريتي نعلين وبيتلو برام الله، وبجوار مستوطنة "ميفو دوتان" الإسرائيلية في جنين، أُضرمت النار في نحو 450 شجرة زيتون.

وبحسب التقرير الأممي، أصيب خلال الأسبوعين الماضيين 85 فلسطينيًا، من بينهم 11 طفلًا، خلال اشتباكات في مختلف أنحاء الضفة الغربية (بخلاف الحوادث المرتبطة بموسم قطف الزيتون أعلاه).

وفي الإجمال، أصيب 21 فلسطينيًا بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وعشرة بالذخيرة الحية، بينما تلقى معظم من تبقى من المصابين العلاج جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

وذكر التقرير أن قوات الاحتلال نفذت 126 عملية بحث واعتقلت 132 فلسطينيًا في مختلف أنحاء الضفة.

وبين أن نصف هذه العمليات سُجلت في محافظة القدس، حيث يشهد حي العيسوية أنشطة تنفذها شرطة الاحتلال كل يوم تقريبًا، مما أدى إلى اعتقال 30 فلسطينيًا، من بينهم 13 طفلًا.

وفي ثلاث حوادث وقعت في المنطقة (ج)، هدمت سلطات الاحتلال ثمانية مبانٍ يملكها فلسطينيون أو صادرتها بحجة الافتقار إلى رخص البناء، مما أدى إلى تهجير 12 شخصًا.

وأفاد "أوتشا" بأن خمسة من هذه المباني تقع في تجمعين بمنطقة مسافر يطا في الخليل، وهي منطقة مصنفة باعتبارها "منطقة إطلاق نار" لأغراض التدريب العسكري الإسرائيلي.

ولفت إلى أن المباني الثلاثة الأخرى هُدمت في تجمع الفارسية-خلة خضر في غور الأردن على أساس الأمر العسكري رقم 1797، الذي يجيز هدم المباني في غضون 96 ساعة من صدور "أمر إزالة".

وفي قطاع غزة، أوضح التقرير أنه في يوم 16 تشرين الأول/أكتوبر، أطلقت القوات الإسرائيلية النيران التحذيرية في 30 مناسبة على الأقل قرب السياج الحدودي وقبالة ساحل غزة كما يبدو لفرض القيود على الوصول، ولم يسفر ذلك عن وقوع إصابات.