العاملون في بلدية رام الله ينظمون وقفة احتجاجية لمطالبة الحكومة بتسديد مستحقاتها

الأربعاء 23 ديسمبر 2020

 العاملون في بلدية رام الله ينظمون وقفة احتجاجية لمطالبة الحكومة بتسديد مستحقاتها

نظم العاملون والعاملات في بلدية رام الله، اليوم الأربعاء، وقفة احتجاجية، مطالبين فيها الحكومة بتسديد مستحقات البلدية لتتمكن من دفع رواتبهم.

وقال أمين سر نقابة العاملين في بلدية رام الله المهندس ماجد كيلاني، إن النقابة تطالب بحق من حقوق العمال واليوم تنظم وقفة احتجاجية تحت شعار "غيرنا مش أحسن منا"، في إشارة إلى "أن الحكومة قامت بصرف رواتب ومستحقات الموظفين الحكوميين، ولكنها لم تنظر إلى حال عمال البلديات، ومنها بلدية رام الله التي يتقاضى العامل فيها 60% فقط من الراتب منذ ثمانية أشهر مع الإشارة إلى أن عمال بلدية رام الله لم يتوقف عملهم حتى في الأشهر الأولى من الجائحة وكانوا في الصف الأول لمواجهتها من خلال بقائهم على رأس عملهم في خدمات إزالة النفايات ونقلها والتخلص من النفايات الطبية وغيرها من الخدمات الأساسية وتطويع برامج ومشاريع البلدية بحسب الحالة الوبائية".

وأضاف كيلاني، أن هذه الخطوة الأولى الاحتجاجية جاءت بعد مطالبات البلدية للحكومة بصرف المستحقات ولكنها لم تفِ بوعودها، وثمن الكيلاني موقف النقابة الوطنية والنقابات في البلديات التي وقفت إلى جانب زملائهم في بلدية رام الله لتحقيق مطالبهم.

من جهته، قال رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد إن الأزمة المالية في البلدية تطول المورد والمقاول بالرغم من أن البلدية قامت بالاقتراض من البنوك لدفع عجلة العمل فيها، ولم تتوقف خدمات البلدية لحظة. مضيفًا، "قمنا بعمل أكثر من المطلوب منا، ولم تغلق البلدية أبوابها في الإغلاقات ولم تغلق المقبرة ولا محطات النفايات ولا محطات الصرف الصحي، وأملنا أن لا نتوقف عن تقديم الخدمات للمواطنين ،خاصة وأن المواطن ليس العنوان بل هو شريك مع البلدية".