وكيل الأوقاف: لم نمنح الإذن لأحد بالدخول أو الاحتفال

الأحد 27 ديسمبر 2020

وكيل الأوقاف: لم نمنح الإذن لأحد بالدخول أو الاحتفال

 قال وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، حسام أبو الرب، إن "الوزارة لم تمنح أحداً إذناً لا بالتصوير ولا الاحتفال ولم يكن لديها علم بما جرى في مقام النبي موسى".

وأضاف في لقاء مع برنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه الزميلة ريم العمري: المشاهد التي جرت الليلة في المقام مشينة ومدانة وهذا عمل فاضح ومنافٍ للدين وخارج على الأعراف، ولن نسكت وسنلاحق كل من أقدم عليه.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع مصورة من حفل "صاخب وماجن" داخل المقام، قبل أن يتدخل شبان ويمنعوا استمرار الاحتفال، احتراماً لحرمة المكان الدينية والإسلامية.

وأثارت الحادثة غضباً واسعاً وسط تساؤلات حول المسؤول عن منح منظمي الحفل التصريح للدخول إلى المسجد، وقد أعلن رئيس الحكومة محمد اشتية، الليلة الماضية، عن تشكيل لجنة تحقيق.

وقال وكيل وزارة الأوقاف، إن عملية ترميم جرت للمسجد بالتنسيق مع وزارة السياحة والأثار ومؤسسة "UNDP"، باعتبار السياحة هي المسؤولة عن الأثار وترميمها.

وأضاف: "بعد أن أنهت المؤسسة والسياحة والأوقاف الترميم، فكرنا بخطة لإعادة افتتاحه أمام الزوار، لكن جائحة كورونا أعاقت تنفيذ المشروع وأخرته".

وتعليقاً على تصريحات وزيرة السياحة عقب الحادثة، قال أبو الرب: "الأوقاف لم تمنح أحداً إذنا للدخول إلى المقام ولا للاحتفال، وليس لدينا علم بالمعلومات التي قالتها وسيتم مراجعتها".

وحول سؤال أين كان موظفو الأوقاف قبل وخلال الحفل، أضاف: "لجنة التحقيق التي شكلها رئيس الوزراء ستتابع كل التفاصيل، ولا أريد أن استبق الأحداث".

ويقع مقام النبي موسى بين محافظتي أريحا والقدس، ويعتبر من أهم المقامات في فلسطين بسبب ضخامة بنائه وشهرته الواسعة.