مانشستر سيتي يكتسح مضيفه ليفربول باربعه اهداف مقابل هدف

ابتعد مانشستر سيتي بصدارة الدوري الإنجليزي الممتاز، بفوزه على مضيفه ليفربول 4-1 مساء الأحد، في قمة مباريات الجولة 23.
وأحرز إلكاي جوندوجان هدفين في الدقيقتين 49 و73، وأضاف رحيم سترلينج (76) وفيل فودين (83) هدفين، فيما سجل محمد صلاح هدف ليفربول من ركلة جزاء (63).
 

ورفع مانشستر سيتي الذي يملك مباراة مؤجلة، رصيده بهذا الفوز إلى 50 نقطة، بفارق 5 نقاط أمام جاره مانشستر يونايتد صاحب المركز الثاني الذي تعادل مساء السبت مع إيفرتون 3-3، فيما تجمد رصيد ليفربول عند 40 نقطة في المركز الرابع.
 
ربع الساعة الأول من اللقاء جاء بطيئا، مع حذر شديد، لا سيما من قبل مانشستر سيتي الذي أراد جس نبض مضيفه من خلال منحه فرصة التقدم بالكرة بغية كشف نواياه.
 
لكن ليفربول لم يتمكن من إيصال الكرة بسلاسة إلى مهاجميه الثلاثة في الخط الأمامي، خصوصا وأن ظهيري مانشستر سيتي أولكسندر زينتشينكو وجواو كانسيلو، التزما بالمواقع الخلفية.

أول فرصة بالمعنى الحقيقي في اللقاء جاءت في الدقيقة 24، عندما قام ظهير ليفربول ترينت ألكسندر أرنولد بمجهود مميز في الناحية اليمنى، قبل أن يرفع عرضية، حاول النجم السنغالي ساديو ماني متابعتها في الشباك، بيد أن رأسيته علت المرمى.
 
وعاد ليفربول ليهدد مرمى مانشستر سيتي في الدقيقة 29، عندما أرسل جوردان هندرسون كرة طويلة نحو محمد صلاح في منطقة الجزاء، لكن الدفاع قطعها لتصل إلى البرازيلي روبرتو فيرمينو الذي سددها بقوة، بيد أن إيدرسون حارس سيتي أبعدها إلى ركنية.

وحاول لاعب مانشستر سيتي فيل فودين الانطلاق بهجمة مرتدة وكاد ينفرد بالمرمى، بيد أن ألكسندر أرنولد سبقه للكرة قبل أن يحتسب الحكم ركلة جزاء لسيتي بعد إعاقة رحيم سترلينج داخل المنطقة من قبل فابينيو، أهدرها الألماني إلكاي جوندوجان في الدقيقة 37.
 
وبقي الأداء رتيبا في الدقاق الأخيرة من الشوط الأول، واحتسب الحكم ركلة حرة مباشرة من مكان قريب لصالح ليفربول، سددها الإسباني تياجو ألكانتارا في الحائط البشري لتتحول إلى ركنية لم تثمر.

وبعد مرور 4 دقائق على انطلاق الشوط الثاني، تقدم مانشستر سيتي بهدف، عندما قام سترلينج بمراوغة ألكسندر أرنولد في الناحية اليسرى، قبل أن يمرر إلى فيل فودين الذي سدد مباشرة، ليبعد الحارس البرازيلي أليسون بيكر محاولته، بيد أن الكرة اتردت إلى جوندوجان الذي أودعها الشباك.
 
وكاد مانشستر سيتي يضيف الهدف الثاني في الدقيقة 52، عندما قام فودين بمجهود وافر في الناحية اليسرى، قبل أن يمرر إلى سترلينج الذي فشل في الوصول إلى الكرة ليبعد الظهير أندي روبرتسون خطرها.

ورد ليفربول في الدقيقة 58، عندما تلقى كورتيس جونز الكرة في الناحية اليسرى فتخلص من جواو كانسيلو قبل أن يسدد كرة زاحفة مرت بجانب القائم البعيد.
 
وحصل ليفربول على ركلة جزاء بعد تعرض صلاح للإعاقة من قبل روبن دياز داخل المنطقة، ونفذ الدولي المصري الركلة بنجاح في الدقيقة 63.

وألغى الحكم هدفا لمانشستر سيتي في الدقيقة 71 بعد الاستعانة بتقينة الفيديو، لوجود تسلل على صاحبه جون ستونز.
 
لكن مانشستر سيتي، تمكن من استغلال ارتباك أليسون حارس ليفربول عند ممارسة مانشستر سيتي للضغط العالي، فحصل فودين على الكرة إثر كرة مشتتة من الحارس، قبل أن يمرر أمام المرمى إلى جوندوجان الذي تابعها في المرمى بالدقيقة 73.

وعاد أليسون ليرتكب خطأ جديدا بالطريقة ذاتها، فأهدى الكرة إلى برناردو سيلفا الذي رفعها أمام المرمى إلى سترلينج الذي وضعها برأسه في الشباك الخالية بالدقيقة 76.
 
وأطلق فودين رصاصة الرحمة في جسد ليفربول بالدقيقة 83، عندما تلقى الكرة في الناحية اليمنى، ليتخلص من روبرتسون قبل أن يسدد كرة قوية لم يستطع الحارس أليسون إيقافها.

الرابط المختصر: