غادة البرغوثي .. من لائحة الشرف في جامعة بيرزيت إلى جائزة “العالمات النساء”

"بالتحدي والأمل، بالجد والمثابرة، بالإرادة والعزيمة القوية، استطعتِ أن تحصلي على لائحة الشرف للفصل الأول لك بالجامعة، وحققت مستوى عالياً من النتائج المشرفة. نأمل أن تستمري في عطائك وتميزك لحين تخرجك كما البداية". 

هذه العبارة التي خطتها جامعة بيرزيت على شهادة لائحة الشرف للفصل الأول من العام الأكاديمي 2005/2006، للطالبة غادة دوشق البرغوثي، كانت دافعاً لها لمواصلة نجاحها وتميزها وحصولها على درجة الدكتوراة وصولاً لفوزها مؤخراً بجائزة العالمات النساء في الدول النامية "OWSD-ELSEVIER Foundation Award-2021" لتكون بذلك ثاني فلسطينية تحصل على هذه الجائزة والأولى في تخصص الإلكترونيات الصوتية- Optoelectronics and Nanotechnology

وحول جائزة العالمات النساء في الدول النامية، أوضحت البرغوثي أنه "ليس شرطاً للجائزة أن تكون الباحثة حاليّاً تعمل بالدول النامية، ولكنها على الأقل عملت لمدة 5 سنوات في الدول النامية، لأنها تكون عانت في مرحلة البحث نتيجة نقص الموارد والأجهزة المتطورة لعمل الأبحاث، لذلك، فالمؤسسة تعتبر هذه المرأة حالة خاصة ومميزة، وأنجزت أبحاثها بطريقة خاصة"، موضحةً أن "هذه الجائزة تُمنح للباحثات اللواتي عانين في حياتهن، ولم يكن طريقهن لاستكمال بحوثهن سهلاً بالمطلق، ولكن في نفس الوقت أثبتن أنفسهن بمستوى عالمي لإنجاز أبحاث عالمية". 

 

وتبحث البرغوثي في الفيزياء التطبيقية، في مواد وهياكل وتقنيات معالجة جديدة ومبتكرة لتحسين أداء الإلكترونيات الضوئية عالية السرعة والإلكترونيات النانوية وأجهزة الضوئيات. وتهدف أبحاثها حول استخدام السليكون والجرمانيوم وأشباه الموصلات المركبة III-V والمواد ثنائية الأبعاد الأخرى إلى تحسين كفاءة التقنيات الحالية ومعالجتها. 

مشيرة إلى أن دار النشر التي نشرت العديد من أبحاثها العملية المحكّمة دوليّاً، ترتبط بها مؤسسة تعنى بشؤون المرأة وإنجازاتها في العلم، وتحديداً في الدول النامية. 

هذا وتنحدر غادة من بلدة دير غسانة بمحافظة رام الله والبيرة، وحصلت على درجة البكالوريوس في الفيزياء فرعي الرياضيات من جامعة بيرزيت، بامتياز عام 2009. وتخرجت بدرجة ماجستير في الفيزياء من الجامعة الأردنية عام 2012، بتمويل من هيئة التبادل الأكاديمي الألمانية (DAAD). ثم حصلت على درجة الدكتوراة في هندسة النظم الدقيقة من معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا في جامعة خليفة- أبو ظبي في إطار برنامج تعاوني مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا MIT في أميركا، وتخرجت عام 2017، وحاليّاً هي زميلة ما بعد الدكتوراة في مختبر أبحاث الضوئيات في جامعة نيويورك- أبو ظبي. 

كما وحصلت البرغوثي على العديد من الجوائز لأبحاثها، بما في ذلك ميدالية الرابطة الدولية للمواد المتقدمة (IAAM)  لعام 2018 في السويد، ومؤتمر ما بعد الدكتوراة وجائزة السفر من جامعة نيويورك- أبو ظبي عام 2018، وجائزة Falling Walls Lab لعام 2020 لعملها في "كسر جدار الاتصالات البصرية عالية السرعة"، الذي مُنح في القمة العالمية للعلوم في برلين، 2020

ونشرت البرغوثي أكثر من "35" بحثاً في المجلات العلمية الدولية ووقائع المؤتمرات. وهي أيضاً محكمة للعديد من المجلات العلمية، بما في ذلك Optics Express، والمواد البصرية المتقدمة، والتقارير العلمية، والبصريات التطبيقية، والمواد البصرية Express، ومجلة الفيزياء التطبيقية، ومؤتمرات المتخصصين في الخلايا الكهروضوئية (IEEE PVSC) ومجلة علوم المواد. 

وأكدت البرغوثي أن العودة إلى الوطن ولجامعة بيرزيت بشكل خاص ستكون قريبة وفقاً للظروف، وهي الآن تفكر بجدية في كيفية استثمار أبحاثها وما وصلت إليه، من أجل تمكين غيرها من الشباب الفلسطينيين الطامحين للوصول إلى مساعيهم في مجال الفيزياء، وأن تكون لها إسهامات واضحة من خلال عقد دورات تعريفية بالبحوث التي عملت عليها. 

وفي اليوم الدولي للمرأة في ميدان العلوم، رأت د. البرغوثي أنها مناسبة للتأكيد على أهمية دعم الفتاة، ليس في مجال العلوم فحسب، بل في كافة المجالات، مشددة على ضرورة أن تتمسك الطالبات بالإصرار والمثابرة للوصول إلى أهدافهن، وألا يتراجعن عن أية أفكار أو ابتكارات تخدم المجتمع في العديد من المجالات.