روني يُهدر على اليونايتد فرصة ذهبية لهزيمة برشلونة في السويد

الفجر الجديد – عاد برشلونة ليؤكد تفوقه على منافسه في السنوات الأخيرة على لقب دوري أبطال أوروبا "مانشستر يونايتد" بهزيمته بفارق ركلات الجزاء الترجيحية في مباراة ودية أُقيمت في مدينة جوتنبيرج السويدية اليوم الاربعاء على شرف الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي "يوهانسون" والأسطورة السويدية "هنريك لارسون" الذي سبق ولعب للناديين في نهاية مسيرته الإحترافية.

انتهى اللقاء بالتعادل السلبي بعد محاولات جادة من الطرفين للتسجيل خلال الـ90 دقيقة، ليحتكما لركلات الجزاء الترجيحية وفشل خلالها لاعبو اليونايتد من التسجيل وسجل للبرسا جيرارد بيكيه وتشافي هيرنانديز.

ولاحت فرصة مؤكدة لمانشستر يونايتد لتسجيل الهدف الافتتاحي أثناء سير المباراة عندما احتسب الحكم ركلة جزاء صحيحة للبرتغالي "لويس ناني" في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول لكن الفتى الذهبي "واين روني" لم يستطع استغلالها بالصورة المثلى.

وصوب روني على يمين فيكتور فالديز بكل ما لديه من قوة لكن الحارس الإسباني ارتقى بسرعة ليتصدى لها ورغم عودة الكرة لروني من جديد إلا أنه أطاح بها خارج الشباك الفارغة وسط خيبة أمل زملائه في الفريق.

ولم يستطع هجوم برشلونة بقيادة ليونيل ميسي وأندرياس إنييستا اختراق الدفاعات المحصنة لمانشستر يونايتد سوى في مرات قليلة خلال الحصة الثانية من المباراة وكانت أبرز فرصة في الدقيقة 70 عندما مُررت عرضية لبيدرو داخل منطقة الجزاء حولها برأسه في المرمى لكن دي خيا ازاحها ببراعة.

وفي ركلات الجزاء أهدر لويس ناني وآشلي يونج بغرابة شديدة بينما أحرز لبرشلونة "جيرارد بيكيه وتشافي" ليتسلموا الميداليات الذهبية وكأس المباراة من الراعي المنظم لهذا الحدث.

جدير بالذكر أن مانشستر يونايتد كان قد هزم برشلونة في اللقاء الودي الذي أُقيم بينهما العام الماضي في الولايات المتحدة الأميركية يوم 31 يوليو بنتيجة 2/1 وأحرز ناني وأوين هدفي اليونايتد وسجل اللاعب الصاعد "تياجو ألكانتارا" الهدف الوحيد لبرشلونة.

ويتبقى مباراة واحدة للشياطين الحمر في المرحلة الاستعدادية للموسم الجديد ستقام على الأراضي الألمانية يوم 11 أغسطس الجاري ضد نادي هانوفر، وبعدها سينضم بعض لاعبي الفريق لمنتخبات بلادهم يوم 15 أغسطس للعب بعض المباريات الودية على ان يعودوا بعد أيام قليلة لمواجهة إيفرتون في افتتاح الدوري.