آرسنال الرهيب يخسر نقطتين أمام السيتي المرهق

انتزع آرسنال تعادلاً مستحقًا من أمام مضيفه وحامل اللقب مانشستر سيتي بهدف لمثله بعد أن كان العملاق اللندني متأخرًا بهدف قبل النهاية بثماني دقائق وذلك في إطار الجولة الخامسة من الدوري الإنجليزي الممتاز، ليُهدر السيتي بذلك النقطة الرابعة على التوالي والسادسة له هذا الموسم حيث سبق وتعادل بنفس النتيجة أمام ستوك سيتي في الجولة السابقة.

آرسنال كان هو الطرف الأفضل في مُجمل المباراة، وأهدر فرصًا بالجملة، إلا أنه تلقى هدفًا مفاجئًا قبل نهاية الشوط الأول عن طريق جوليون ليسكوت، لكن مدافع آرسنال لوران كوشيلني آراد أن يجعلها مباراة "المدافعين" فسجل هدف التعادل المستحق لفريقه وإثر ركلة ركنية أيضًا.

ووصل مان سيتي إلى تسع نقاط من ثلاثة تعادلات وفوزين ليحتل المركز السابع، في المقابل وصل آرسنال لنفس هذا الرصيد من النقاط لكنه تقدم للمركز الخامس بفارق الأهداف.

وأقحم المدير الفني لمانشستر سيتي روبرتو مانشيني من البداية بمهاجمه الأرجنتيني العائد من الإصابة سيرجيو أجويرو، وأبقى على مواطنه كارلوس تيفيز على مقاعد البدلاء، كما دفع بسكوت سنكلير بسبب إصابة سمير نصري في المباراة الأخيرة أمام ريال مدريد.

الشوط الأول شهد تفوق واضح لآرسنال الذي كان الأكثر محاولات على مرمى مضيفه بفضل نشاط كلاً من كاثورلا وأبو ديابي في وسط الملعب، وبدآ آرون رامسي محاولات المدفعحية بكرة عرضية خطيرة من الجانب الأيسر بعد مرور خمس دقائق فقط أمسكها جو هارت، ثم عاد هارت مجددًا وتصدى لتسديدة من سانتي كاثورلا بعدها بدقيقة واحدة.

شرع البطل مان سيتي في محاولاته بعد مرور ربع ساعة عن طريق أجويرو الذي مر من الرواق الأيسر ووصل لمنطقة الجزاء ليخترق بعرض الملعب ومن ثم أطلق تسديدة قوية أبعدها الحارس الإيطالي الشاب فيتو مانوني بصعوبة.

محاولة أجويرو لم تُثني لاعبي المدفعجية على مواصلة نجاعتهم الهجومية، وأرسل آرون رامسي تمريرة بينية ضربت دفاع مانشستر سيتي ووصلت لجيرفينهو لكن الأخير هيأ الكرة لنفسه بشكل سيء فطالت منه ووصلت لجو هارت في الدقيقة 18.

وبالدقيقة 23 نجح الظهير الأيمن للمدفعجية جينكسون في افتكاك كرة من جوليون ليسكوت وتوغل لمنطقة الجزاء ثم مرر بالخلف للوكاس بودولسكي الذي سدد كرة قوية لكنها علت العارضة.

تواصلت سيطرة آرسنال على مجريات المباراة، واستمرت محاولاته برأسية من آرون رامسي في يد جو هارت، ثم تسديدة من كاثورلا من ركلة حرة مباشرة من خارج منطقة الجزاء لكنها بدون عنوان.

مد "المدفعجية" الهجومي تواصل عند الدقيقة 35، فتحصل جيرفينهو على تمريرة داخل منطقة الجزاء ثم صوب كرة قوية بقدمه اليسرى لكنها مرت بجوار القائم الأيمن لمرمى السيتي.

وعلى عكس سير المباراة تمامًا، تمكن المدافع الدولي الإنجليزي جوليون ليسكوت من وضع السيتي في المقدمة بالهدف الأول في الدقيقة 40 من ضربة رأس محكمة إثر كرة عرضية من ركلة ركنية ذهبت في المقص الأيمن للحارس فيتو مانوني.

تحرر "السيتيزينس" بعد هدف ليسكوت وبدأو الضغط على لاعبي آرسنال في مناطقهم، وسنحت فرصة خطيرة للمهاجم البوسني إيدين دجيكو قبل دقيقتين على نهاية الشوط الأول عندما سدد كرة مقوسة من خارج منطقة الجزاء أبعدها فيتو مانوني بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية، لتنتهي الحصة الأولى بأسبقية صاحب الأرض

عدم التوازن الهجومي الذي ظهر في النصف الأوّل مع عجز لاعبي وسط السيتي عن مجاراة أداء آرتيتا وأبو ديابي، دفع روبرتو مانشيني لإجراء التغيير الأوّل عند إنطلاقة الشوط الثاني دافعًا بجاك رودويل على حساب سنكلير الذي لم يكن له أي حضور يُذكر في المباراة.

نشط السيتي هجوميًا مع استعادته لزمام الأمور، وبدأ في شن أكثر من محاولة على مرمى آرسنال كانت البداية بتسديدة يسارية من أجويرو مع مطلع الشوط الثاني من على حدود منطقة الجزاء علت العارضة، ليبدأ السيتي في التكشير عن أنيابه في الشوط الثاني.

وبالفعل تواصلت محاولات الفريق السماوي وكادت تتحول إلى أرقام حين تقدم سيلفا بالكرة من وسط الملعب ثم وصل لحدود منطقة الجزاء فوضع تمريرة رائعة لأجويرو داخل منطقة الجزاء لكن جيبس تدخل في الوقت المناسب ووضع قدمه في تسديدته، طالب أجويرو على أثرها بركلة جزاء لكن حكم المباراة أشار بإستمرار اللعب.

بالدقيقة 55 صوب خافي جارسيا كرة برأسه من ركلة ركنية علت مرمى الآرسنال، ثم عاد مانشيني ليمنح هجوم فريقه بعض الحيوية بالدفع بكارلوس تيفيز على حساب دجيكو، من أول لمسة للأباتشي على الرواق الأيمن مرر كرة ليايا توريه على حدود منطقة الجزاء فإختبر حظه بتسديدة أرضية من لمسة واحدة لكنها مرت إلى خارج الملعب في الدقيقة 68.

الانحدار الهجومي لآرسنال دفع فينجر للتحرك من خارج الخطوط عند الدقيقة 71 مجريًا تبديلين دفعة واحدة فزج بكلاً من المهاجم الفرنسي أوليفييه جيرو والجناح ثيو والكوت على حساب الثنائي أبو ديابي ولوكاس بودولسكي، على أمل تدارك النتيجة.

ومع ضغط آرسنال سعيًا للتعادل، انطلق يايا توريه بالكرة من وسط الميدان ومر من آرتيتا حتى ووصل لحدود منطقة الجزاء ثم مرر لأجويرو الذي سدد بغرابة في الشباك الخارجية بالدقيقة 79.

إلا أن رد آرسنال لم يتأخر فبالدقيقة 82 تعملق جو هارت وارتدى قفاز الإجادة بعد أن تصدى ببراعة لتسديدة صاروخية من كاثورلا أبعدها إلى ركلة ركنية التي حملت معها هدف التعديل للمدفعجية بعد أن حاول ليسكوت تشتيتت الكرة لكن لسوء طالعه وصلت لكوشيلني داخل المنطقة فسدد كره بوجه قدمه استقرت في المقص الأيسر لجو هارت ليأتي التعادل "العادل" للعملاق اللندني.

حاول رفاق يايا توريه في الدقائق الأخيرة، وأهدر سيرجيو أجويرو فرصة استعادة الأسبقية في الدقيقة 86 بعد أن سدد كومباني ضربة خلفية مزودجة تألق فيتو مانوني وتصدى لها لترتد لمدافع آرسنال كوشيلني الذي حاول إبعاد الكرة لكنه مرر بالخطأ لأجويرو فسدد كرة مرت بجوار القائم بقليل وسط حسرة مانشيني.

كاد جيرفينهو أن يحسم المباراة بهدف الفوز لفريقه ويُعاقب مانشيني في الوقت القاتل، بعد أن تحصل على كرة على حدود منطقة الجزاء ومن ثم أطلق تصويبة صاروخية لكنها ذهبت في المدرجات، لتنتهي المباراة بتعادل مستحق بين الفريقين.