لمتابعة أهم الأخبار أولاً بأول تابعوا قناتنا على تيليجرام ( فجر نيوز )

انضم الآن

ثماني إصابات تضرب برشلونة خلال سبع جولات



الفجر الجديد – انتهى كلاسيكو إسبانيا بتعادلٍ إجابي بهدفين لمثلهما لكل فريق مبقياً على فارق النقاط الثمانية بين عملاقي الليغا، وسجل الثنائي ميسي ورونالدو كلا الهدفين لفريقيهما.

وكان اللقاء قد شهد أداءً بدنياً عالياً من كلا الفريقين، كما شهد تعرض البرتغالي كريستيانو رونالدو لإصابة على مستوى الكتف تبين لاحقاً عدم خطورتها، وكذلك تعرض البرازيلي داني الفيش لإصابة اضطر بعدها المدرب تيتو فيلانوفا لإخراجه واشراك مارتين مونتويا بدلاً منه في الدقيقة السابعة عشر من عمر اللقاء.

وتأتي إصابة الظهير البرازيلي في وقتٍ لا زال الفريق الكتلاني يعاني فيه من غياب قلبي دفاعه بيكيه وبويول، ولتكون كذلك الإصابة الثامنة التي تضرب صفوف البرسا وذلك خلال سبع جولاتٍ فقط من الليجا.

ففي تقرير نشرته صحيفة آس الإسبانية أوضحت من خلاله أن إصابة ألفيش خلال كلاسيكو الأحد تعتبر الثامنة وذلك من دون الأخذ في الإعتبار إصابة إيزاك كوينكا وأبيدال الذين لم يشاركا من الأصل حتى الآن في الموسم الجديد.

 

ويأتي أولاً القائد كارلوس بويول الذي

تعرض للعديد من الإصابات منذ الموسم المنصرم، أما هذا الموسم فقد تعرض أولاً لشدٍ في الرباط الصليبي لركبته اليسرى أمام خيتافي، وفي مباراة عودته للملاعب في لقاء بنفيكا بدوري الأبطال تعرض قلب الأسد لخلعٍ في مرفق ذراعه الأيسر مما سيبعده عن الملاعب لمدة شهرين.

جيرارد بيكيه تعرض بدوره لإصابة على مستوى كتفه الأيسر وذلك خلال لقاء فريقه مع نادي سبارتك موسكو الروسي في الجولة الأولى لحساب دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا وكانت رغبة اللاعب الشديدة في أن يتمكن من العودة قبيل الكلاسيكو إلا أن أنه لم يتمكن من ذلك.

يلي ذلك البرازيلي أدريانو كوريا الذي ألمت به بعض الآلام في العضلات أمام غرطانة مما اضطر فيلانوفا لإخراجه من اللقاء ولم يتمكن بعدها من التواجد مع فريقه في رحلته إلى ملعب سانشيز بيز خوان لملاقاة ناي إشبيلية.

الوافد الجديد جوردي ألبا لم يسلم هو الآخر من الغياب نتيجة الإنفلونزا مما أسفر عنه غيابه عن تشكيلة منتخب بلاده التي واجهت كلا من السعودية وجورجيا ومباراتين للبلوجرانا.

كذلك هو الحال بالنسبة للرسام انيستا الذي تعرض لإصابة أثناء مشاركته مع الماتادور الإسباني في مباراة جورجيا حيث تعرض لشد عضلي في الفخذ الأيمن ليستمر غيابه حتى لقاء الثلاثاء أمام بنفيكا بدوري الأبطال ليتمكن من العودة للملاعب في سهرة الأحد على الكامب نو.

الصاعد ثياغو ألكنتارا والذي حرمته الإصابة على مستوى ساقه اليمنى من المشاركة في الألعاب الأوليمبية ليعود للمشارك في لقاء خيتافي الأخير اشتكى هو اللآخر من مشاكل اربطة ركبته اليمنى.

أما التشيلي أليكسيس سانشيز والذي أصيب أثناء مشاركته مع منتخب بلاده في تصفيات كأس العالم 2014 حيث عانى من تمزق في الفخذ مما نتج عنه غيابه عن رحلة الفريق إلى مدريد لملاقاة نادي خيتافي.

وأخيراً وليس آخراً تأتي إصابة الظهير الأيمن البرازيلي داني ألفيش في ساقه اليسرى خلال لقاء ريال مدريد والتي سيغيب على إثرها لقرابة الثلاثة أسابيع.

فأين يكمن السر يا ترى في عاصفة الإصابات التي تضرب الفريق الكتلاني أما هو مجرد سوء الحظ يلعب دوره؟؟

الرابط المختصر: