رفاق كرستيانو رونالدو في هزيمة جديدة امام موسكو

الفجر الجديد – تفوق المنتخب الروسي العنيد على الضيف البرتغالي بهدف دون رد على أرضية ملعب اللوجنيكي بالعاصمة الروسية موسكو ضمن المرحلة الثالثة من تصفيات كأس العالم 2014.

الفوز الثالث على التوالي رفع رصيد أبناء المدرب "فابيو كابيلو" إلى 9 نقاط في صدارة المجموعة السادسة متفوقًا بذلك على المنتخب البرتغالي الذي بقى ثانيًا برصيد 6 نقاط.

افتتح المنتخب الروسي اللقاء وفاجأ الضيف البرتغالي بهدف أول من هجمة مرتدة تدرس في عالم كرة القدم ومن ثلاث لمسات فقط وصل الهداف "كيرزاكوف" بانفراد أمام مرمى حارس سبورتينج لشبونة "جوي باتريسيو"، صوب كيرزاكوف كرة قوية في منتصف المرمى هزت شباك أبناء "باولو بينتو" بعد خمس دقائق فقط من البداية.

http://u.goal.com/218400/218428_hp.jpgبعد الهدف بخمس دقائق حاول مهاجم ريال مدريد "كريستيانو رونالدو" تهديد مرمى روسيا بأول هجمة خطيرة لمنتخب بلاده بعد توغل من الجانب الأيسر واستقبال لتمريرة بينية من "جواو موتينيو"، رونالدو مر من أكثر من مدافع وسدد كرة تشبه هدفه الأول في مرمى حارس برشلونة "فيكتور فالديس" في الكلاسيكو الأخير ولكن الحارس الروسي تفطن لها هذه المرة وأخرجها إلى خارج الملعب.

استمرت محاولات الضيوف في الدقائق المتبقية من الشوط الأول مع تألق واضح لجناح نادي مانشستر يونايتد "لويس ناني" الذي فتح جبهة يمنى قوية بعدما وجد بينتو أن مدرب روسيا  الإيطالي "فابيو كابيللو" أغلق كل المساحات على جبهة نجوم الريال "رونالدو وكوينتراو".

وفي الدقيقة 26 أضاع المدافع البرتغالي "برونو ألفيش" فرصة تسجيل هدف التعادل بعدما ارتقى لعرضية "ميجيل فلوسو" وأرسل رأسية قوية أخرجها حارس روسيا ببراعة قبل أن تسكن الشباك ليفشل رفاق رونالدو في معادلة الكفة في الشوط الأول.

الشوط الثاني حاولت روسيا في بدايته إنهاء المباراة بأكثر من هجمة خطرة على المرمى البرتغالي، وبعد مرور 3 دقائق تقدم نجم زينت سان بطرسبورج "رومان شيروكوف" بكرة وبعد تمريرات دقيقة بينه وبين كيرزاكوف انفرد الأول بالمرمى وسدد كرة قوية ذهبت في الشباك الخارجية لمرمى الحارس باتريسيو.

استمر فشل البرتغال في الوصول لمرمى الروس حتى بعد التنشيط الهجومي بالدفع بالهداف "فاريلا" الذي أضاع هجمة متاحة في الدقيقة 73 حين تقدم بكرة من على حدود منطقة الجزاء صوبها زاحفة على يمين الحارس الروسي خرجت بمحاذاة القائم الأيسر دون خطورة على المرمى.

فرض المنتخب الروسي شخصيته الدفاعية الجبارة مع المدرب الإيطالي "فابيو كابيلو" في الدقائق المتبقية من زمن المباراة، وفشل رونالدو وناني وموتينيو وكامل نجوم البرتغال في إدراك التأخر في النتيجة، لتكتب الهزيمة الأولى للمنتخب البرتغالي في التصفيات المونديالية.