الإسلامي الفلسطيني يدعم المستشفى الأهلي في الخليل

قدم البنك الإسلامي الفلسطيني دعمه للمستشفى الأهلي التابع لجمعية أصدقاء المريض في مدينة الخليل وذلك ضمن جهوده لدعم القطاع الصحي في إطار برنامجه للمسؤولية المجتمعية المستدامة.
وتمثل الدعم المقدم من البنك في شراء أجهزة متنقلة لقراءة العلامات الحيوية للمرضى بهدف تعزيز الإمكانيات المتوفرة لدى المستشفى وتقديم أفضل مستوى ممكن من الخدمات الصحية.
وزار مدير منطقة الجنوب في البنك الإسلامي الفلسطيني نزار بالي المستشفى والتقى برئيس الهيئة الإدارية لجمعية أصدقاء المريض السيدة هدى عبد النبي النتشة وذلك بحضور مدير عام المستشفى الأهلي الدكتور يوسف التكروري ومدير فرع رأس الجورة في البنك الإسلامي الفلسطيني حنان قنام، وجرى خلال اللقاء الاطلاع على سير العمل في المستشفى وسبل تعزيز التعاون بين الجانبين.
وقال مدير عام البنك الإسلامي الفلسطيني عماد السعدي إن البنك يولي أهمية كبيرة لدعم القطاع الصحي باعتباره قطاعاً حيوياً وأساسياً لتحقيق التنمية المستدامة، مشيراً أن البنك قدم دعمه لعشرات المؤسسات الصحية في مختلف محافظات الوطن منذ بداية العام وذلك لتعزيز قدراتها وإمكانياتها.
وأشاد السعدي بالجهود التي تبذلها جمعية أصدقاء المريض في محافظة الخليل منذ تأسيسها عام 1976 والإنجازات التي حققتها على مستوى إدخال واستحداث وتطوير العديد من الخدمات الطبية الرئيسية والفرعية في محافظة الخليل، داعياً لتضافر الجهود من قبل كافة الأطراف للنهوض بالقطاع الصحي.
من جانبها أشادت النتشة بالدعم المقدم من البنك للمستشفى بالإضافة لمساهماته في دعم القطاع الصحي على مستوى فلسطين خاصة في ظل الأوضاع الصحية الصعبة التي فرضتها جائحة كورونا والتي فرضت تحديات كبيرة على القطاع الصحي.
ويخصص البنك الإسلامي الفلسطيني الجزء الأكبر من برنامجه للمسؤولية المجتمعية لدعم قطاعي الصحة والتعليم باعتبارهما قطاعين حيويين ويشكلان جزءاً هاماً من الأهداف العالمية لتحقيق التنمية المستدامة، التي تشكل الإطار العام لسياسة المسؤولية المجتمعية الخاصة بالبنك.
وتتمحور رسالة ورؤية البنك الإسلامي الفلسطيني في تقديم الحلول المصرفية النوعية والعصرية الشاملة وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية والاستثمار بمنظور تكنولوجي متطور، كما يضع استراتيجيةً مدروسةً للمضي في عملية التحول الرقمي أثمرت عن إطلاق خدمات رقمية رائدة مثل مركز الاتصال الرقمي الذي يعمل على مدار 24 ساعة، وخدمات إسلامي أونلاين وإسلامي موبايل التي تقدم للعملاء باقة مميزة من الخدمات المصرفية من خلال بيئة سهلة وآمنة تعزز التجربة الرقمية للعملاء من الأفراد والشركات.

مقالات ذات صلة