مانشيني يتحسّر على الفرص الضائعة في مباراة وستهام

الفجر الجديد – توقف دفاع مانشستر سيتي عن تسريب الأهداف لكن المدرب روبرتو مانشيني بات يشعر بقلق أكبر حالياً لعدم فعالية خط الهجوم بعد التعادل السلبي المخيب للآمال مع وستهام يونايتد يوم السبت.

واستحوذ بطل الدوري الانكليزي الممتاز على الكرة بشكل كبير بعد بداية متثاقلة على ملعب ابتون بارك، لكنه أهدر العديد من الفرص السانحة أمام مرمى المنافس ليضيع فرصة الانضمام الى مانشستر يونايتد في صدارة الترتيب.

وأهدر كل من ماريو بالوتيلي وكارلوس تيفيز وجاريث باري فرصاً سانحة لسيتي ووقف الحظ الى جوار الفريق الزائر بعدما ألغى الحكم هدفاً لكيفن نولان لاعب وستهام.

ومني مرمى سيتي حتى الآن بهدفين فقط في آخر خمس مباريات بالدوري الممتاز بعد أن دخل مرماه سبعة أهداف في خمس مباريات سبقتها لكن الفريق يبتعد كثيراً عن الفعالية الهجومية التي مكّنته من الفوز باللقب على نحو مفاجئ الموسم الماضي.

وقال مانشيني الذي يبقى فريقه لم يتجرع أي خسارة في الدوري حتى الآن "عندما تستحوذ على الكرة بنسبة 65%، وتلوح أمامك أربع فرص محققة فإنك تستحق الفوز".

وأضاف "لكني سعيد على أية حال بالأداء لأننا لعبنا بشكل جيد. رغم أنني حزين لاهدار هذه الفرص".

وتابع "لا أعتقد أنها كانت نتيجة عادلة. لم تكن عادلة على الإطلاق".

واستطرد المدرب الإيطالي "مني مرمانا بالكثير من الاهداف في بداية الموسم لكننا نجحنا في تحسين خط الظهر ونحتاج حالياً الى تسجيل المزيد من الأهداف مثلما فعلنا العام الماضي".

وكانت هذه المرة الاولى منذ ابريل/نيسان الماضي التي يفشل فيها سيتي في التسجيل في الدوري رغم أن مانشيني بدأ المباراة بثلاثة مهاجمين وهم: بالوتيلي وتيفيز وأدين جيكو ودفع أيضاً بسيرجيو اجويرو بديلاً في آخر المباراة في محاولة لتحقيق الفوز.

وقال مانشيني: "نواصل إهدار المزيد من الفرص. حدث نفس الأمر أمام سوانزي حينما أهدرنا ثلاث أو أربع فرص في الشوط الثاني وحدث الامر ذاته امام اياكس".

وأضاف "خلقنا الفرص ولعبنا بثلاثة مهاجمين. جربنا كل شيء للفوز لكن في بعض الأحيان تخرج المباريات بهذا الشكل. اذا لم تسجل فإنك لا تحقق الفوز. هذه هي كرة القدم".